محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طائرة اف-16 أميركية خلال مناورات بالذخيرة الحية في تايوان في 25 آب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

نفت الولايات المتحدة بشكل قاطع السبت معلومات لمسؤولين أفغان عن مقتل عدد من المدنيين في ضربة جوية اميركية على شرق افغانستان المضطرب.

وكان مسؤولون أفغان أعلنوا أن 11 مدنيا بينهم نساء وأطفال، قتلوا الخميس في ضربة استهدفت عربة خاصة في إقليم حسكا مينا بولاية ننغرهار، بؤرة لعمليات تنظيم الدولة الاسلامية.

لكن قيادة العمليات الاميركية في افغانستان قالت إن الغارة الجوية تسببت في "مقتل عدد من المسلحين".

وقال المتحدث باسم العمليات الاميركية في افغانستان بوب بورتيمان "تم رصد المسلحين اثناء تحميل أسلحة في آلية وبقوا تحت المراقبة إلى حين تدمير الآلية في ضربة جوية".وأضاف ان "الضربة نفذت وسط مساحة ارض مفتوحة. لم تكن هناك اي فرصة لاصابة مدنيين".

وقال بورتيمان "هذه ثاني معلومات كاذبة عن إصابة مدنيين في نفس الاقليم في الاسابيع الثلاثة الماضية".

وبين القوات الاجنبية المنتشرة في افغانستان والبالغ عددها 13 ألف عنصر تقريبا، وحدها القوات الاميركية تشن ضربات جوية.

وتستهدف تلك الضربات عناصر تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على عدة أقاليم في ولاية ننغرهار المضطربة.

وتؤجج الاخطاء المتكررة التي ترتكبها القوات الاجنبية الغضب الشعبي.

وأسفرت آخر "نيران صديقة" في 21 تموز/يوليو عن مقتل ستة عشر شرطيا افغانيا، منهم قائدان في ولاية هلمند (جنوب) بعيد طردهم عناصر طالبان من إحدى القرى واستعادتهم السيطرة عليها. وجاء ذلك بعد غارة أميركية في سانغين في شباط/فبراير أوقعت 18 قتيلا مدنيا بينهم نساء وأطفال.

وبلغت حصيلة القتلى المدنيين أعلى رقم لها في أفغانستان. ففي النصف الأول من العام قتل 1662 مدنيا وأصيب أكثر من 3500، بحسب الأمم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب