محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تجربة على اطلاق صاروخ اميركي مضاد للصواريخ في الاسكا

(afp_tickers)

اعلن مسؤول اميركي الاربعاء ان الولايات المتحدة "واثقة" بقدراتها لردع اي هجوم بالصواريخ البالستية من كوريا الشمالية، وذلك غداة اختبار جديد لصاروخ عابر للقارات اجرته بيونغ يانغ.

وقال المسؤول طالبا عدم كشف اسمه "لا اعتقد انهم قادرون على شن هجوم نووي على الولايات المتحدة، استنادا الى ما هو عليه الوضع اليوم".

واضاف "هناك اجماع على ان بامكاننا وقف كل ما تملكه كوريا الشمالية حاليا"، متابعا "بالنسبة للمستقبل لا ادري".

وكانت كوريا الشمالية اطلقت فجر الاربعاء نوعا جديدا من الصواريخ البالستية العابرة للقارات اسمه "هواسونغ-15" تحطم في بحر اليابان بعد ان قطع نحو الف كيلومتر.

وتمكن هذا الصاروخ من بلوغ اعلى ارتفاع مقارنة بكل الصواريخ التي اطلقتها بيونغ يانغ حتى الان، بحسب ما قال وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس.

وكانت بيونغ يانغ اعلنت بعد التجربة انها "قادرة على ضرب مجمل اراضي القارة الاميركية".

وفي مواجهة الصواريخ العابرة للقارات تملك الولايات المتحدة نظام "جاي ام دي" (غراوند بيزيد ميدكورس ديفانس) المجهز ب44 مركزا اعتراضيا في فورت غريلي على بعد حوالى 160 كلم من فيربانكس في الاسكا، وفي قاعدة فاندنبرغ في كاليفورنيا.

وبحسب المسؤول الاميركي فان نظام "جاي ام دي" قادر على حماية كامل الاراضي الاميركية ولا حاجة لاقامة نظام مماثل على الشواطىء الشرقية للبلاد.

وكان تم اختبار هذا النظام الاميركي المضاد للصواريخ بنجاح في ايار/مايو الماضي في كاليفورنيا، الا ان كفاءته لم تكن ممتازة قبل ذلك، ويخشى الا يكون قادرا على اعتراض مجموعة من الصواريخ تطلق في وقت واحد.

الا ان الولايات المتحدة لا تعتقد ان كوريا الشمالية تملك عددا من الصواريخ يتجاوز قدراتها على اعتراضها.

وقال المسؤول ايضا "لدينا ما يكفي من الصواريخ الاعتراضية وبامكاننا اطلاق اكثر من صاروخ باتجاه كل صاروخ يدخل مجالنا الجوي الاميركي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب