محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الحكومة اليونانية الكسيس تسيبراس اثناء مداخلته في البرلمان بشأن المفاوضات لاعادة توحيد جزيرة قبرص في 11 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

عبر رئيس الحكومة اليونانية الكسيس تسيبراس الثلاثاء عن دعمه "للحقوق السيادية" لجمهورية قبرص في استغلال حقولها الغازية وذلك غداة تحذير تركيا للشركات الدولية من العمل في مشاريع غاز قبالة جزيرة قبرص.

وقال تسيبراس اثناء نقاش في البرلمان "ان التعاون بين اليونان وقبرص يمثل المحور المركزي للسياسة الخارجية لليونان وهو ما يشمل بداهة دعم جمهورية قبرص في ممارسة حقوقها السيادية في منطقتها الاقتصادية الخالصة".

شركة نوبل اينرجي الأميركية هي أول من اكتشف الغاز في 2011 قبالة قبرص في حقل افردوديت الذي يقدر احتياطيه بنحو 127,4 مليار متر مكعب من الغاز. ولم يبدأ استغلال الحقل.

واصدرت جمهورية قبرص في 2016 طلب عروض لمنح تراخيص استغلال الغاز والنفط "اوفشور" في ثلاث مناطق. وبين الشركات التي أبدت اهتمامها "ايني" و"توتال" و"اكسون موبيل".

لكن ثروة قبرص من الغاز تشكل أحد المواضيع الخلافية الرئيسية بين نيقوسيا وانقرة.

وحذر رئيس تركيا رجب اردوغان الاثنين الشركات الدولية من تنفيذ مشاريع في هذا المجال دون حصول اتفاق بين طرفي النزاع في قبرص.

واشار الى ان عدم احترام هذا الطلب قد يكلف هذه الشركات "صداقة تركيا" ملمحا الى احتمال تضرر علاقاتها مع تركيا.

واتى هذا التحذير بعد فشل جديد الاسبوع الماضي في مفاوضات اعادة توحيد جزيرة قبرص التي نظمت في سويسرا برعاية الامم المتحدة.

واصطدمت المفاوضات خصوصا بمسألة سحب القوات التركية من شمال هذه الجزيرة المتوسطية وطلب تركيا الابقاء على حقها في التدخل في قبرص، بحسب مصادر دبلوماسية.

وجزيرة قبرص مقسمة منذ 1974 اثر اجتياح الجيش التركي قسمها الشمالي في رد فعل على انقلاب هدف الى ضمها الى اليونان.

ولا تعترف المجموعة الدولية الا بجمهورية قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي والتي تسيطر على القسم الجنوبي (اليوناني) من جزيرة قبرص.

واكد تسيبراس "تملك قبرص الحق الثابت في استغلال حقولها بموجب القانون الدولي" و"هذا الخيار تؤيده اليونان وايضا الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي في مواجهة اي تهديد".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب