محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المديرة العامة لليونسكو اودريه ازولاي في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

ابلغت اسرائيل منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) رسميا بانسحابها منها، بعدما كانت اعلنته في تشرين الاول/اكتوبر في خضم انتخاب المدير العام للمنظمة، بحسب ما اعلنت اليونسكو الجمعة.

وقالت اودريه ازولاي "بصفتي مديرة عامة لليونسكو تسلمت اليوم الاشعار الرسمي من الحكومة الاسرائيلية المتعلق بانسحاب اسرائيل من المنظمة اعتبارا من 31 كانون الاول/ديسمبر 2018".

وكانت ازولاي التي ابدت "اسفها العميق" لهذا القرار انتخبت مديرة عامة للمنظمة في 13 تشرين الاول/اكتوبر وتسلمت منصبها في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقالت ازولاي "انه في كنف اليونسكو يتسنى للدول التحرك بشكل افضل للمساهمة في تسوية الخلافات التي تتعلق بمجالات اختصاص المنظمة وليس خارجها".

وشددت ازولاي على ان لاسرائيل "العضو في اليونسكو منذ 1949" مكانتها الكاملة (...) في كنف منظمة، تلتزم الدفاع عن حرية التعبير، ومكافحة معاداة السامية والعنصرية بكافة اشكالها، وقامت بتطوير برامج تعليمية لتعزيز الوعي في ذكرى المحرقة وتجنب الابادة الجماعية"، مشددة على دور المنظمة "في حوار الثقافات" و"النضال ضد التطرف العنيف".

وبعيد اعلان الولايات المتحدة في 12 تشرين الاول/اكتوبر انسحابها من اليونسكو اعلنت اسرائيل بدورها الانسحاب من المنظمة، متهمة اياها بالانحياز للفلسطينيين، ومعتبرة انها "مسرح للعبث يشوه التاريخ بدلا من الحفاظ عليه".

واعتبرت المديرة العامة السابقة ايرينا بوكوفا انسحاب الولايات المتحدة واسرائيل من اليونسكو ضربة قوية للمنظمة الدولية التي تتخذ من باريس مقرا.

وكان التوتر كامنا منذ سنوات على خلفية مواقف اليونسكو المثيرة للجدل حول القدس والخليل.

وزاد انضمام فلسطين الى المنظمة في العام 2011 من التوتر، وأدى الى تعليق المساهمات المالية الاسرائيلية والاميركية التي توازي قسما مهما من ميزانيتها.

ويدخل الانسحاب الاميركي من المنظمة حيز التنفيذ اواخر 2018، وستحتفظ بمقعدها بصفة مراقب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب