اعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) البلدة القديمة في الخليل "منطقة محمية" بصفتها موقعا "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية"، وذلك في اعقاب تصويت سري اثار جدلا اسرائيليا فلسطينيا جديدا في المنظمة الدولية.

وكانت مسألة ادراج الخليل في لائحة التراث العالمي موضوع مواجهة حادة بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وسارعت وزارة الخارجية الاسرائيلية الى القول ان قرار لجنة التراث العالمي لليونسكو هو "وصمة عار" فيما رحب الفلسطينيون ب "انتصار" حققته دبلوماسيتهم.

وصوت اثنا عشر من اعضاء اللجنة المجتمعة في كراكوفا بجنوب بولندا، على ادراج مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، في لائحة التراث العالمي. وامتنع ستة عن التصويت على القرار وعارضه ثلاثة. وكانت الاكثرية المطلوبة عشرة اصوات.

ويعيش في الخليل مئتا الف فلسطيني مقابل بضع مئات من المستوطنين الاسرائيليين، المقيمين في قطاع يحميه جنود بالقرب من المكان المقدس الذي يسميه اليهود الحرم الابراهيمي و

ويعتبر الفلسطينيون ان الموقع مهدد بسبب الازدياد "المقلق" للتخريب الذي يطاول ممتلكات الفلسطينيين في البلدة القديمة والتي ينسبونها للمستوطنين الاسرائيليين.

ويعتبر المسؤولون الاسرائيليون ان القرار حول الخليل الذي يصف هذه المدينة بأنها "اسلامية" يتنكر لوجود يهودي من اربعة آلاف عام.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك