محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جانب من مدينة كالغاري في 2007

(afp_tickers)

قال امام كندي معروف بخطبه المعتدلة انه تعرض لتهديد بالقتل من قبل مواطن كندي يحارب في صفوف الدولة الاسلامية واتهم المنظمة الجهادية بعمليات تجنيد نشطة في كندا.

وقال الامام سيد سحر ورده مؤسس المجلس الاسلامي الاعلى في كندا لمحطة التلفزيون الكندية "سي بي سي" انه تلقى اتصالا عبر فايسبوك من مسلم يتحدر من اوتاوا قال انه يقاتل حاليا في مدينة الموصل بشمال العراق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف ان المتصل "اعترض على ادانتي للدولة الاسلامية في العراق والشام (التي اصبحت الدولة الاسلامية) وقال: +انت امام منحرف وتفسيرك للاسلام ليس صحيحا+".

وبعد ان اوضح انه يتعرض للتهديد بالقتل "كل شهر"، قال هذا الامام في كالغاري (غرب) انه اتصل بالشرطة الفدرالية فور تلقيه هذه الرسالة.

ودعا السلطات الكندية والغربية الى التصدي للحركات الجهادية مذكرا بانه يوجد "اكثر من مئة" كندي يقاتلون الى جانب الدولة الاسلامية في العراق وفي سوريا.

وفي شباط/فبراير الماضي اقرت المخابرات الكندية بوجود ما لا يقل عن 130 كنديا يقاتلون في العراق وسوريا.

واشار الامام الى ان "ثلاثة شبان من كالغاري قتلوا في العراق وسوريا وهم يقاتلون مع الدولة الاسلامية في العراق والشام" معربا عن "اقتناعه" بان التنظيم الجهادي "يقوم بعمليات تجنيد في هذا الوقت بالذات في جامعاتنا واماكن عبادتنا ومجتمعنا".

واتهم الحكومة الكندية بانها "لا تقوم بما فيه الكفاية لوقف هذا الامر".

وقرر البدء مساء الجمعة بصوم لمدة 48 ساعة "لجذب الانتباه على الطبيعة الخطرة للدولة الاسلامية في العراق والشام" وكذلك للاشادة بالصحافي الاميركي جيمس فولي الذي قتله خاطفوه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب