أ ف ب عربي ودولي

الاميرال هاري هاريس قائد اسطول المحيط الهادئ

(afp_tickers)

قال اميرال اميركي بارز الاربعاء أن الولايات المتحدة تريد أن تعيد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون "الى صوابه" وذلك فيما يشارك اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي في جلسة استثنائية في البيت الأبيض للاطلاع على الوضع الخاص بهذه الدولة.

ورحب الاميرال هاري هاريس قائد اسطول المحيط الهادئ بالجهود الاخيرة لبكين والساعية الى نزع فتيل التوتر المتصاعد بين بيونغ يانغ وواشنطن، مشيرا الى ان الحل غير العسكري يبقى الخيار المفضل.

وأضاف "في مواجهة نظام كوريا الشمالية الطائش، من المهم أن يقودنا العزم القوي .. على المستويين الدبلوماسي والعسكري".

وأكد أن "جميع الخيارات مطروحة. نريد أن نعيد كيم جونغ-اون إلى صوابه، لا أن نركعه".

ووصل 100 من اعضاء مجلس الشيوخ الى البيت الابيض بعد استدعائهم لاطلاعهم في جلسة سرية على الوضع بالنسبة لكوريا الشمالية وبرنامجها النووي. ونادرا ما تعقد مثل هذه الاجتماعات في البيت الأبيض.

ويقود الجلسة وزير الدفاع جيم ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون ومدير جهاز الاستخبارات القومية دان كونس والجنرال جو دانفورد رئيس هيئة الاركان المشتركة.

وقال السناتور الجمهوري ليندسي غراهام "هذا يظهر خطورة الوضع".

وقبل ساعات من تصريحات هاريس بدأت القوات الاميركية في كوريا الجنوبية نشر نظام "ثاد" المتطور المضاد للصواريخ ما اغضب الصين.

وارسلت واشنطن حاملة طائرات على رأس مجموعة سفن الى شبه الجزيرة الكورية في عرض للقوة وسط مؤشرات بأن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربتها النووية السادسة.

وأثارت عملية نشر مجموعة السفن ارتباكا بعد أن كان يعتقد أنها تتجه الى شبه الجزيرة الكورية بينما كانت في الحقيقة تتجه في الاتجاه المعاكس لعدة أيام لتدريب البحرية الاسترالية.

وقال هاريس "أنا مسؤول عن الارتباك، وانا اتحمل الانتقادات".

وقال "لقد اخفقت في توصيل هذه المعلومات بالشكل الكافي الى الصحافة والاعلام، ولذلك فالذنب ذنبي".

وقال ان حاملة الطائرات "كارل فينسون" الان في بحر الفيليبين شرق اوكيناوا "في موقع يطال كوريا الشمالية في حال طلب منها ذلك".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي