محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من الشرطة بعد هجوم في مقديشو الخميس

(afp_tickers)

اعلن زعيم حرب صومالي مناهض لحركة الشباب الاسلامية ان ستة اشخاص قتلوا في مرفأ كيسمايو الجنوبي عندما فجر انتحاري قنبلة كان يحملها في منزله في هذه المنطقة التي كانت معقلا للاسلاميين الصوماليين.

وقال افتن حسن بستو للصحافيين ان "الانفجار وقع بعيد دخولي الى منزلي. حراسي رأوا رجلا كان يقترب منهم وعندما سألوه ماذا يفعل في هذا المكان قام بتفجير نفسه مما ادى الى مقتل ستة اشخاص بينهم طفل وجرح سبعة اشخاص آخرين".

وكانت القوات الكينية المتحالفة مع ميليشيا راس كمبوني المحلية التي يترأسها زعيم الحرب احمد مادوب، استعادت في اواخر ايلول/سبتمبر 2012 مدينة كيسمايو ومرفأها الذي كان مصدر تمويل بالغ للاهمية عندما كانت حركة الشباب تسيطر عليهما.

وفي منتصف 2013، نافس افتن حسن بستو وزعيم الحرب الاخر باري هيرال، زعامة احمد مادوب الذي اطلق على نفسه لقب "رئيس" منطقة جوبالاند الذي كان يتباهى به.

ودارت معارك طاحنة بين ميليشياتهم في كيسمايو. وكانت راس كمبوني انتصرت وانضم حسن بستو منذ ذلك الحين الى احمد مادوب.

وانتقد افتن حسن بستو حركة الشباب الاسلامية مؤكدا ان رجاله يواجهون مقاتلين اسلاميين خارج كيسمايو وانه تعرض للتهديد.

واكد افتن حسن بستو "كنا نعرف انهم يعدون هجومات من هذا النوع وسنستمر في محاربة هؤلاء الارهابيين".

وقال احد سكان كيسمايو علي محمد ان "الانفجار كان كبيرا واخرج من المنزل عدد من الجثث".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب