تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

انتحار مسؤول عسكري صيني كبير متهم بالفساد

صورة من الارشيف تظهر جانغ يانغ (وسط) مدير الدائرة السياسية للجنة العسكرية المركزية خلال افتتاح جلسة مجلس الشعب في آذار/مارس 2017.

(afp_tickers)

اقدم مسؤول عسكري صيني كبير متهم بالفساد على الانتحار في منزله في بكين، في حدث نادر في صفوف القادة العسكريين للبلاد منذ ان اطلق الرئيس الصيني شي جينبينغ حملة لمكافحة الفساد في العام 2012.

والجنرال جانغ يانغ عضو اللجنة العسكرية المركزية الرسمية اقدم على شنق نفسه في منزله في 23 تشرين الثاني/نوفمبر كما اعلنت وزارة الدفاع الصينية في بيان.

وكان يانغ وضع في نهاية آب/اغسطس رهن التحقيق بتهمة الفساد وكان مرتبطا بضباط كبار آخرين عزلوا للاسباب نفسه كما افاد المصدر نفسه.

وقالت الوزارة "تبين ان جانغ يانغ انتهك بشكل خطير سلوك الانضباط والقانون. ويشتبه في انه دفع رشاوى ولم يتمكن من توضيع مصدر ممتلكات باهظة الثمن".

وكان الجنرال جانغ احد آخر اهداف حملة مكافحة الفساد التي يشنها الرئيس شي وتستهدف الحكومة والجيش على حد سواء. وادت هذه الحملة حتى الان الى معاقبة 1,5 مليون شخص من كوادر الحزب الشيوعي الحاكم في خلال خمس سنوات.

ويدعو الرئيس الصيني منذ عدة سنوات الى ملاحقة الكوادر الصغار وكبار المسؤولين في الحكومة لكن ايضا في الجيش الذي يشكل دعامة النظام ويعد اكثر من مليوني عنصر.

- سلوك شائن-

وانتحار رجال السياسة ومدراء شركات عامة متهمين بالفساد ليس امرا نادرا، لكن كبار القادة الحكوميين والعسكريين الضالعين في هذه القضايا نادرا ما يقدمون على الانتحار.

وجاء في تعليق نشر الثلاثاء على الموقع الرسمي للجيش الصيني ان "التنصل من العقوبات الانضباطية في الحزب والقانون عبر الاقدام على الانتحار هو سلوك شائن".

وخضع الجنرال جانغ لتحقيق بسبب علاقاته مع غو بوتشيونغ وشو كايهو القائدين السابقين الرفيعين في الجيش اللذين اقصيا بسبب قضايا فساد في السنوات الماضية.

واللجنة العسكرية المركزية التي يرئسها شي جينبينغ وكان يانغ عضوا فيها، هي أعلى هيئة سياسية صينية تشرف على القوات المسلحة.

وفي مطلع تشرين الثاني/نوفمبر دعت الجنود والضباط الى ان يكونوا "موالين بشكل تام ونزيهين وجديرين بالثقة" حيال شي.

وضمن اللجنة العسكرية المركزية كان الجنرال جانغ مسؤولا عن منح مناصب ضمن الجيش وكان يحظى بصفته هذه بسلطة كبرى.

وقال ني ليكسيونغ الاستاذ في معهد الابحاث حول استراتيجية الدفاع في شنغهاي لوكالة فرانس برس انه "على مدى اكثر من عشرين عاما، قام العديد من المسؤولين من المتسويات المتوسطة او العليا بشراء رتبهم التي كانت تعرض للبيع".

واضاف ان الممارسات الخاطئة حاضرة جدا في صفوف الجيش بحيث ان مكافحة الفساد تتم في ظروف صعبة.

واوضح "ان عدم اسقاط اي شخص امر غير ممكن لكن من غير الوارد ايضا اعتقال كل الاشخاص"، مضيفا "يجب التعامل مع القضايا كل واحدة على حدة وتوقيف الفاسدين" مضيفا ان ذلك "يطال كل مستويات الجيش تقريبا".

ويقول منتقدو حملة الرئيس الصيني لمكافحة الفساد انها تشكل واجهة من اجل استبعاد خصومه السياسيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك