أ ف ب عربي ودولي

الجمهوري غريغ جيانفورتي الذي انتخب سناتورا عن ولاية مونتانا الاميركية في صورة التقطت في 24 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

انتخب مرشح جمهوري متهم بالاعتداء على صحافي سناتورا عن ولاية مونتانا الخميس في انتخابات اعتبرت اختبارا لولاء الناخبين للحزب الجمهوري.

وانتخب غريغ جيانفورتي رجل الاعمال الناجح في هذه الولاية الريفية في شمال غرب البلاد ب 50,4 % من الاصوات في مقابل 48,3% لمنافسه الديموقراطي روب كويست، بحسب شبكة "سي ان ان".

حتى الان كان جيانفورتي يعول على فوز سهل لكن استطلاعات الرأي الاخيرة اظهرت تقدما مقلقا لمنافسه كويست.

وازداد التوتر بعد قيام جيانفورتي بالاعتداء على صحافي مساء الاربعاء ويواجه في هذا الشأن امكان الحكم عليه بالسجن ستة اشهر ودفع غرامة 500 دولار في حال ادانته بتهمة الاعتداء التي وجهها اليه بن جيكوبس مراسل صحيفة "ذي غارديان" البريطانية.

بعد فوزه، تقدم جيانفورتي باعتذاره امام صحافيين الخميس. وقال "ارتكبت خطأ مساء امس. وقمت بعمل لا يمكنني الغاءه"، واضاف "ما كان علي معاملة هذا الصحافي بهذا الشكل وأنا أعتذر عن ذلك".

واستدعيت الشرطة المحلية الاربعاء الى تجمع انتخابي في بوزمان.

ووقع الحادث بعد ان طرح الصحافي سؤالا على المرشح حول نظام الصحة. وروى جيكوبس على تويتر مساء الاربعاء "لقد طرحني غريغ جيانفورتي ارضا وكسر نظاراتي".

واضطر الصحافي لاجراء صور بالاشعة السينية في احد المستشفيات.

كما نشر الصحافي تسجيلا صوتيا للحادث تسمع فيه جلبة وما يبدو انه صوت جيانفورتي وهو يقول "المرة الاخيرة التي اتيت فيها الى هنا قمت بالامر نفسه. ارحل من هنا!".

واوضح فريق جيانفورتي ان الصحافي "دخل المكتب دون تصريح ووضع جهاز تسجيل بشكل استفزازي على مقربة من وجه غريغ وبدا يلاحقه بالاسئلة".

- تبعات في واشنطن -

واكد عدة اشخاص كانوا موجودين رواية الصحافيين من بينهم فريق "فوكس نيوز" الشبكة الاعلامية المفضلة لدى المحافظين.

وشكلت الانتخابات التي كانت من اجل استبدال سناتور تولى منصبا حكوميا، نوعا من الاختبار لشعبية ترامب في معقل جمهوري فاز فيه بفارق 20 نقطة عن منافسته هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

من بين المواضيع الرئيسية التي تهم الناخبين في هذه الولاية مسألة التأمين الصحي. فالمرشح الديموقراطي كان يعارض بشدة مشروع القانون الجمهوري الذي اقره مجلس النواب بفارق ضئيل ويفترض ان يحل محل قانون "اوباماكير".

ولا يزال من المفترض ان يقر مجلس الشيوخ النص الذي سيخضع لتعديلات كبيرة قبل اعادته الى مجلس النواب.

وكان جيانفورتي تعهد ان يكون "الصوت القوي" للولاية التي سيمثلها في واشنطن.

وقال في كلمته بعد الفوز "لقد وجهت مونتانا رسالة قوية هذا المساء باننا نريد عضوا في الكونغرس سيعمل مع الرئيس ترامب لاعادة العظمة الى اميركا ومونتانا".

اما الحاكم الديموقراطي لمونتانا، ستيف بولوك فقال في بيان ان الاعتداء على الصحافي يشكل "تذكيرا لكل سكان مونتانا وكل الاميركيين".

واضاف بولوك "من المقلق رؤية غريغ جيانفورتي يعتدي جسديا على صحافي ثم يكذب رافضا تحمل مسؤولية افعاله".

وفي واشنطن اعتبر زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس النواب بول راين ان على جيانفورتي "الاعتذار".

ومن المقرر ان تجري انتخابات مماثلة في ولاية جورجيا في 20 حزيران/يونيو، ومن المتوقع ان تشهد منافسة شديدة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي