محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ملتقطة في 8 أيار/مايو 2018 لرئيس مجلس النواب اللبناني الذي أعيد انتخابه في 23 أيار/مايو لولاية سادسة

(afp_tickers)

انتخب مجلس النواب اللبناني الأربعاء نبيه بري (80 عاماً) رئيساً له للمرة السادسة على التوالي، في أول جلسة يعقدها المجلس الجديد الذي يحظى فيه حزب الله مع حلفائه بأكثرية المقاعد.

ويأتي انتخاب بري، صاحب اطول ولاية في رئاسة مجلس النواب في العالم العربي، بعد اجراء لبنان في السادس من الشهر الحالي انتخابات تشريعية هي الأولى منذ العام 2009، بعد انقطاع طويل بسبب أزمات سياسية وأمنية متلاحقة وانقسام حاد بين مختلف القوى.

وكان بري الحليف الابرز لحزب الله، المرشح الوحيد لرئاسة البرلمان التي تعود في لبنان الى الطائفة الشيعية. وفاز الأربعاء بأصوات 98 نائباً من إجمالي 128 يشكلون أعضاء البرلمان مقابل 29 ورقة بيضاء وورقة ملغاة.

وبذلك، أعيد انتخاب بري لأربع سنوات مقبلة، سيكون قد أمضى في نهايتها ثلاثة عقود على رأس البرلمان اللبناني، علماً انه عميد رؤساء البرلمانات العرب.

وإثر انتخابه، توجه بري للقاء رئيس الجمهورية ميشال عون ، وأعلن من القصر الرئاسي اثر انتهاء الاجتماع أن الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس للحكومة ستبدأ الخميس، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

ويلزم الدستور اللبناني رئيس الجمهورية اجراء الاستشارات الملزمة عبر لقاء الكتل النيابية على أن يسمي على اساسها رئيس الحكومة المكلف بالتشاور مع رئيس البرلمان.

ويشغل بري الذي يتمتع بشعبية كبيرة في المناطق الشيعية، منصب رئيس مجلس النواب منذ العام 1992. ومنذ ذاك الحين، فاز كافة المرشحين على لوائحه بمقاعد في البرلمان.

وفاز تحالف حركة أمل التي يرئسها بري مع حزب الله في الانتخابات الأخيرة بـ26 مقعداً من أصل 27 مقعداً تعود للطائفة الشيعية في البرلمان اللبناني.

ووصل بري الذي كان يصنف خلال الحرب الأهلية (1975-1990) بين "أمراء الحرب"، الى سدة الرئاسة الثانية خلال فترة النفوذ السوري.

ونجح خلال كافة المراحل السياسية من فرض نفسه كوسيط بين القوى السياسية المختلفة، لكنه في الواقع الحليف الأول والثابت لحزب الله، صاحب الزعامة الأولى بين الشيعة في لبنان، واللاعب النافذ في المشهد السياسي ككل.

وفي كلمة ألقاها أمام النواب بعد انتخابه، شدد بري على أنه بانتظار البرلمان مشاريع تشريعية كبرى، من أهمها "انجاز كل ما يتصل بقطاع النفط وفي هذا اقتراح قانون متعلق بإنشاء الصندوق السيادي واقتراح قانون إنشاء شركة البترول الوطنية اللبنانية".

وقّع لبنان في التاسع من شباط/فبراير عقداً مع ائتلاف شركات دولية هي "توتال" الفرنسية و"ايني" الايطالية و"نوفاتيك" الروسية للتنقيب عن النفط والغاز في الرقعتين 4 و9 في مياهه الإقليمية. وسيجري التنقيب في الرقعة 9 بمحاذاة جزء صغير متنازع عليه بين لبنان واسرائيل، ولن تشمله أعمال التنقيب. ويُشكل هذا الجزء ثمانية في المئة من الرقعة 9، وفق شركة "توتال".

وأكد بري أن "مجلس النواب سيشكل حصناً على حدودنا السيادية البرية والبحرية وأيضاً الجوية في الدفاع والرد الوطني دولة وجيشاً وشعباً ومقاومة على عدوانية اسرائيل وانتهاكاتها".

وانتخب البرلمان كذلك النائب ايلي الفرزلي نائباً لرئيس مجلس النواب، المنصب الذي يعود للطائفة الارثوذكسية، بعد فوزه على منافسه النائب أنيس نصار.

وسبق للفرزلي (68 عاماً) الذي يعرف عنه قربه من دمشق، أن شغل المنصب ذاته منذ انتخابه نائباً في العام 1992 حتى العام 2004. وخاض الانتخابات النيابية في دورتي 2005 و2009 بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان ولم يحالفه الحظ.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب