محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات الشرطة الكاميرونية تقوم بدوريات عند تقاطع طرق في دوالا، في 21 تشرين الاول/اكتوبر، لمنع تظاهرة.

(afp_tickers)

طوقت الشرطة صباح السبت بعض شوارع مدينة دوالا (جنوب) العاصمة الاقتصادية للكاميرون لمنع تنظيم تظاهرة دعم محظورة لسكان المناطق الناطقين باللغة الانكليزية، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس ان

وقد انتشر عناصر الشرطة والدرك المسلحون وشاحنات مكافحة الشغب، في عدد كبير من شوارع دائرة "دوالا الاولى" حيث كان من المقرر ان تجرى التظاهرة.

وأوقفت قوى الامن حركة السير على عدد كبير من محاور القطاع واتخذت مواقع خصوصا في "تكساكو اومنيسبورتس" وهو تقاطع يؤدي الى ستاد المدينة الكبير حيث تنوي المعارضة عقد تجمع قبل المسيرة.

ونظمت التظاهرة بدعوة من "الجبهة الاجتماعية الديموقراطية"، ابرز احزاب المعارضة الناطقة بالانكليزية في البلاد، للتعبير عن "تضامنها" مع السكان الناطقين بالانكليزية في المناطق الجنوبية-الغربية والشمالية الغربية التي تشهد منذ اواخر 2016 ازمة سياسية حادة، تترافق مع اندفاعة انفصالية قوية.

وقتل في تلك المناطق 14 شخصا على الأقل في الاول من تشرين الأول/اكتوبر، عندما قمعت قوات الأمن تظاهرات مؤيدة للانفصال.

وقد سمحت السلطات المحلية اولا بتظاهرة اليوم السبت في دوالا، ثم ألغتها اخيرا، لأن من "شأنها تعكير الامن العام بشكل خطير".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال جان-ميشال نينتشو نائب مدير دائرة دوالا الاولى، "ابتداء من لحظة توافر معلومات لدي، تبين ان ناشطين اتوا من كل مكان، بمن فيهم انفصاليون (ناطقون باللغة الانكليزية)، للتسلل الى صفوف هذه التظاهرة والتسبب بالفوضى في المدينة، لم يكن في وسعي تقبل استمرار هذا الوضع".

من جهته، اكد جان-ميشال نينتشو المنظم الرئيسي للتظاهرة والمسؤول الاقليمي عن حزب الجبهة الاجتماعية الديموقراطية الذي ينادي بالفدرالية، ان "تظاهرتنا مقررة في الساعة 13 بالتوقيت المحلي (12،00 ت غ) وهي مستمرة".

واضاف "عندما يمنعون التطورات السلمية، تحصل بالتأكيد تظاهرات عنيفة. يريدون دفعنا الى الثورة"، منتقدا "دكتاتورية استبدادية وادارة تنفذ اوامرها".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب