محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تقديم الاسعافات الأولية للجرحى بعد صدمهم بالسيارة في شارلوتسفيل في فيرجينيا في 12 آب/اغسطس 2017 خلال مشاركتهم في مسيرة معادية للنازية

(afp_tickers)

رفع الاسرائيليون وتيرة انتقادهم لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس على رد فعله على القوميين البيض العنصريين الأميركيين وتعليقات الرئيس دونالد ترامب وطالبوه بانتقاد معاداة السامية علنا.

ورأى بعض المحللين الاسرائيليين ان هذه القضية أظهرت ممانعة نتانياهو في انتقاد ترامب الداعم القوي لاسرائيل، في حين انتقد مرارا معاداة السامية في بلدان أخرى.

وجاء رد فعل نتانياهو الوحيد في تغريدة بعد ثلاثة أيام على مسيرة القوميين البيض العنصريين السبت في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا التي انتهت بقتل امرأة واصابة 19 شخصا بجروح دهسا.

وكتب باللغة الانجليزية على "تويتر" "أنا غاضب من التعبيرات المعادية للسامية والنازية الجديدة والعنصرية. على الجميع مناهضة هذه الكراهية".

وازداد انتقاد نتانياهو بعد القاء ترامب الثلاثاء اللوم في اعمال العنف على النازيين الجدد وعلى المعادين للعنصرية والنازية.

وجاءت اشد الانتقادات من عضو الكنيست رئيسة حزب العمل المعارض سابقا شيلى يحيموفيتش التي كتبت "على فيسبوك "وانت يا رئيس وزراء الشعب اليهودي الذي يحذرنا من محرقة كل يوم اثنين وخميس، مع تخويف فوق العادة ماذا عنك؟ ألا يعني لك شيئا الغوغاء المعادين للسامية الذين ساروا في شارلوتسفيل مع شعارات الرايخ الثالث؟"

ونشرت صحيفة يديعوت احرونوت صورة ترامب على صفحتها الاولى وكتبت عليها باللون الاصفر العريض "عار".

أما رئيس الوزراء السابق ايهود باراك فقال "كان على اي قائد اسرائيلي ان يعلن في غضون ست ساعات موقفنا".

اما يائير لابيد رئيس الحزب الوسطي "يش عتيد" (يوجد مستقبل) المعارض فعلق على أقوال ترامب قائلا "لا يوجد طرفان".

وقال وزير التعليم نفتالي بينيت، خصم نتانياهو، الأحد إن "رفع أعلام وشعارات النازيين في الولايات المتحدة لا يشكل إهانة لليهود وغيرهم من الأقليات فحسب، بل يشكل عدم احترام لملايين الجنود الأميركيين الذين ضحوا بحياتهم من أجل حماية الولايات المتحدة وكل العالم من النازيين".

ولم يرد متحدث باسم نتانياهو الخميس على طلب فرانس برس التعليق .

اما جدعون راهط من معهد بحوث الديمقراطية فقال لفرانس برس "كان من المتوقع ان ترد على مثل هذه الاحداث (...) لكنني اعتقد ان نتانياهو يخشى على علاقته بترامب".

وكان نتانياهو على علاقة غير مستقرة مع باراك اوباما، الديمقراطي الذي ضغط عليه لتجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

وعبر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأربعاء صدمته في رسالة إلى مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية بقوله إن "مجرّد رؤية علم نازي في شوارع إحدى أكبر ديموقراطيات العالم وواحدة من أعز حلفاء إسرائيل، أمر يكاد لا يُصدّق".

غير ان ريفلين شدد على أنّ "الولايات المتحدة وقادتها يعرفون السبيل لمواجهة هذا التحدي الصعب، وسيُثبتون للعالم متانة ديموقراطيتهم وقوتها".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب