محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اغلقت قوات الامن الفرنسية بعد ظهر السبت حيا في وسط باريس ما ادى الى بلبلة واسعة، قبل ان تعلن ان الامر عبارة عن "انذار خاطىء" وان "ليس هناك اي خطر" يهدد السكان

(afp_tickers)

اغلقت قوات الامن الفرنسية بعد ظهر السبت حيا في وسط باريس ما ادى الى بلبلة واسعة، قبل ان تعلن ان الامر عبارة عن "انذار خاطىء" وان "ليس هناك اي خطر" يهدد السكان.

وبعدما كانت الشرطة اعلنت تنفيذ عملية امنية، عادت واوضحت في تغريدة "انتهاء تدخل قوات الامن في الدائرة الاولى في باريس وليس هناك اي خطر".

واكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف ان الامر عبارة عن "انذار خاطىء".

وكانت السلطات الفرنسية افادت عبر تطبيق يستخدم على الهواتف الذكية يحمل اسم "نظام انذار ومعلومات للسكان"، ان هناك انذارا بوجود اعتداء في كنيسة تقع في حي "لي هال" في الدائرة الاولى لباريس.

ولم تعرف ملابسات هذا الانذار الخاطىء، كما لم تقدم السلطات بعد اي ايضاح في شأنه.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب