محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال مؤتمر صحافي بعد مباحثات قبرص في منتجع كران مونتانا السويسري في 30 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الإثنين أن خروج الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ اعطاه "زخما على المستوى العالمي" وحمل الدول الاخرى الموقعة على "إعادة تأكيد التزامها".

وصرّح غوتيريش في مؤتمر صحافي في لشبونة أنه "منذ إتخاذ الولايات المتحدة قرار انسحابها من اتفاق باريس، نشهد زخما على المستوى العالمي واعادة تاكيد من قبل كل الحكومات الاخرى على التزامها" بالاتفاق.

وأشار إلى أن "الأمر واضح بالنسبة للاتحاد الاوروبي والصين والهند". وذكّر أنه اجتمع في الاونة الاخيرة مع قادة الصين والهند وهما "دولتان اساسيتان" لانجاح اتفاق باريس مؤكدا أن "التزامهما واضح".

وقال "في الولايات المتحدة، هذا الزخم يولد التزاما قويا لدى بعض المدن والولايات وعالم الاعمال بالاقتصاد المراعي للبيئة" الى حد ان الرئيس السابق لبلدية نيويورك مايكل بلومبرغ الذي أصبح مبعوثا خاصا لدى الأمم المتحدة للمدن والمناخ، "مقتنع بأن الولايات المتحدة قادرة على تحقيق الأهداف التي حددتها في اتفاق باريس".

وبعد فترة ترقب استمرت أسابيع، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مطلع حزيران/يونيو انسحاب بلاده من اتفاق باريس حول المناخ، علما أن الولايات المتحدة هي ثاني أكبر باعث للغازات المسببة للاحتباس الحراري بعد الصين.

ويهدف اتفاق باريس الذي أبرم أواخر عام 2015، إلى الحدّ من ارتفاع معدّل الحرارة العالمي وابقائها دون درجتين مئويتين مقارنة بمعدل الحرارة في حقبة ما قبل الثورة الصناعية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب