محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس السابق لبوركينا فاسو بليز كومباوري في 2008

(afp_tickers)

اعلن رسميا في بوركينا فاسو انشاء للجنة للمصالحة من اجل التحقيق في جرائم نظام الرئيس السابق بليز كومباوري الذي اسقطته انتفاضة شعبية في تشرين الاول/اكتوبر بعد حكم دام 27 عاما.

وقال رئيس اللجنة الاسقف فيليب ويدراوغو للصحافيين الجمعة بعدما اقسم اليمين في المجلس الدستوري ان هذه اللجنة ستهتم خصوصا "بالجرائم الاقتصادية وجرائم القتل".

واضاف اسقف دوبو ديولاسو ثاني مدن البلاد ان هذه اللجنة لن تعمل بدل القضاء ولن تصدر احكاما. وتابع "هناك صلاحيات وسيقومون بالعمل".

وتتألف هذه اللجنة من 36 عضوا تم اختيارهم بالتساوي من قبل الرئيس ميشال كافاندو ورئيس الوزراء اسحق زيدا ورئيس المجلس الوطني الانتقالي او البرلمان الانتقالي.

وعارض الجيش لفترة طويلة انشاء اللجنة بعد سقوط كومباوري لكنه قبل بها في نهاية المطاف.

وستحقق هذه الهيئة الجديدة في مقتل ثلاثين شخصا خلال التظاهرات المعارضة لكومباري التي انتهت بسقوطه.

لكنها ستنظر ايضا في ملفي الرئيس توماس سانكارا الذي اغتيل في ظروف غير واضحة خلال الانقلاب الذي حمل كومباوري الى السلطة في 1987، والصحافي نوربير زونغو الذي قتل في 1998 بينما كان يجري تحقيقا حول سائق لفرنسوا كومباوري شقيق الرئيس السابق.

كما ستهتم اللجنة بملف كتيبة الامن الرئاسي التي كانت من اعمدة نظام كومباوري ويطالب المجتمع المدني بحلها.

وقالت الحكومة ان اللجنة هدفها "ايجاد الظروف والاطر المناسبة لظهور الحقيقة واحقاق العدل والصفح والمصالحة الوطنية" وكذلك ارساء "اسس مجتمع ديموقراطي فعلا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب