محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون بعد انقاذهم في جبل طارق يستريحون في ميناء طريفة الاسباني في 16 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعلن جهاز خفر السواحل الاسباني الاربعاء انقاذ نحو 600 شخص على متن 15 مركبا في مضيق جبل طارق بين المغرب واسبانيا، في طريق بحرية تشهد استخداما متزايدا لزوارق المهاجرين.

وصرح متحدث باسم الهيئة العامة المكلفة الامن البحري في المياه الاسبانية "تم انقاذ نحو 599 شخصا في مياه مضيق جبل طارق وبحر البوران" بين الثانية فجرا وعصر الاربعاء.

وبين هؤلاء 45 قاصرا على الاقل ضمنهم رضيع.

واضاف المصدر ان "نحو 430 شخصا انقذوا فيما كانوا يستقلون عشرة زوارق واعيدوا الى ميناء مدينة طريفة. وفي منطقة الميريا تم انقاذ 169 شخصا على متن خمسة زوارق ودراجة مائية".

وشاركت دورية ايطالية في العمليات في بحر البوران شرق جبل طارق.

وهذا من أكبر الأعداد التي سجلت في اسبانيا في يوم واحد خلال الاعوام الاخيرة. ومن باب المقارنة، انقذ خمسة الاف مهاجر في يوم واحد هو 26 حزيران/يونيو قبالة ليبيا وفق خفر السواحل الايطاليين.

وفي وقت سابق، قالت متحدثة باسم خفر السواحل ان "العدد الكبير للمراكب الوافدة الى السواحل الاسبانية غير معهود" موضحة انه يوازي ثلاثة اضعاف عدد العام الفائت.

ووصل 7642 مهاجرا بحرا الى اسبانيا بين كانون الثاني/يناير وتموز/يوليو 2017، مقابل 2763 للفترة نفسها في 2016.

كما افادت المنظمة الدولية للهجرة ان هذا العدد ارتفع حتى 11 آب/اغسطس الى 8385 مهاجرا، مشيرة الى غرق 121 شخصا في تلك الفترة اثناء العبور الى اسبانيا، مقابل 128 على مدى عام 2016.

وقدرت المنظمة ان اسبانيا ستتجاوز اليونان في العام الجاري لتلي ايطاليا مباشرة على مستوى عدد المهاجرين الوافدين اليها بحرا.

وإلى جانب الطريق البحرية يتضاعف عدد المهاجرين الوافدين الى أراضيها في جيبي سبتة ومليلية الواقعين الى شمال أراضي المغرب ويشكلان المعبرين البريين الوحيدين بين الاتحاد الاوروبي وافريقيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب