محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عامل يشرب الشاي في معبد الكرنك

(afp_tickers)

يقف البائع ناصر واجما قرب حامل خشبي للهدايا التذكارية الفرعونية التي يبيعها داخل معبد الكرنك وهو يتحدث عن خوفه من "هروب السياح" غداة احباط هجوم انتحاري وبالاسلحة قرب بوابة المعبد الاثري الأكثر شهرة في الاقصر جنوب مصر.

وبعد حركة اقبال ضعيفة صباح الخميس، ارتفعت بحلول الظهر أعداد السياح الذين جاءوا لزيارة المعبد وتجولوا بحرية بداخله حيث قال مرشدون ومسؤولون ان الاقبال لم يتأثر على الفور كما يبدو.

لكن القلق انتاب في المقابل عددا كبيرا من العاملين في السياحة بالمدينة من ان يكون هؤلاء السياح آخر من يرونهم لفترة طويلة، والقوا باللوم حسب تعبيرهم على "التقصير الامني" في محاولة الهجوم الذي كان يمكن ان يخلف مجزرة في الموقع السياحي الذي شهد آخر هجوم دموي في 1997.

يقول البائع ناصر احمد (47 عاما) "الحادث سيؤثر علينا بالطبع. هذا غير قابل للنقاش"، ويضيف بغضب فيما يؤكد زملاؤه من حوله على كلامه "دخلنا الوحيد هو السياحة وبالتالي عدم وجود سياح يعني عدم وجود دخل. الامر سيكون كارثيا". ويتابع وكأنه يكلم نفسه "أنا خائف من بكره. عندي خمسة ابناء واريد ان اربيهم".

ولم يشاهد سياح في منطقة الباعة لشراء الهدايا التذكارية خلال لقاء مراسل فرانس برس بهم.

وانتشر في المواقع الأثرية عدد كبير من رجال الشرطة بحيث فاق عددهم السياح، وأقاموا حواجز حول المعابد والاثار المهمة بشكل غير معتاد، وفق سكان المدينة، في حين كانت صفارات سيارات الشرطة تتردد في المدينة التي تعد متحفا مفتوحا.

ورأى محمد بدر محافظ الاقصر ان "تداعيات الحادث لن تظهر قبل اسبوع او 10 ايام".

واضاف بدر وهو شاب اربعيني، في لقاء مع فرانس برس اثناء تفقده معبد الكرنك، "جرى تشديد الاجراءات الامنية قرب المواقع الاثرية في المدينة".

وأمام مياه البحيرة المقدسة الخضراء داخل معبد الكرنك، كان البائع الثلاثيني احمد جمال يحاول اجتذاب زبائن اجانب لشراء الهدايا.

يقول احمد "الوضع اصلا سيء جدا منذ اربع سنوات، فما بالك لو حدث عمل ارهابي"، في اشارة إلى تردي الأوضاع الاقتصادية وتراجع عدد السائحين منذ الثورة الشعبية التي اسقطت الرئيس الاسبق حسني مبارك في مطلع 2011.

يتابع البائع وهو اب لطفلين "ستنهار السياحة تماما"، متذكرا ما حدث عقب مقتل 68 شخصا اغلبهم من السياح في هجوم على معبد حتشبسوت في تشرين الثاني/نوفمبر 1997 نفذه تنظيم "الجماعة الاسلامية" الذي كان ناشطا في ذلك الوقت.

ويبدي المرشد السياحي حمادة ناجي الذي يصطحب افواجا سياحية من مدينة الغردقة الساحلية الواقعة على بعد قرابة 300 كلم الى الاقصر يوميا خوفه من "تأثير التقصير الامني على السياحة".

ويقول ناجي غاضبا "هناك تقصير امني واضح في الحادث. انهم دائما يفتشون المصريين بعناية ويتركون الاجانب. هاهم الارهابيون تنكروا في هيئة اجانب. فماذا فعلت الشرطة؟ لاشيء".

ويضيف بحسرة "اليوم الغى سائحون روس مع شركتي في الغردقة رحلاتهم للاقصر خشية تعرضهم لاعتداءات. هذه خسارة كبيرة لنا".

والخميس، منعت الشرطة سيارات الأجرة من الدخول الى ساحة انتظار السيارات في اجراء يرى الاهالي والعاملون في المنطقة انه جاء متأخرا.

ويقول المرشد السياحي حجاج عبد الحميد (32 عاما) بحزن "معبد الكرنك لم يتعرض لاي عمل ارهابي خلال الفي سنة. نحن غاضبون لان الارهابيين تمكنوا من دخول ساحة السيارات بهذه السهولة (...) هذا تقصير امني سيقطع مصدر رزقنا".

والاربعاء بدا وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار غاضبا وهو يتحدث الى كبار مسؤولي الامن في الاقصر خلال تفقده معبد الكرنك، حسب ما لاحظ صحافي وكالة فرانس برس.

وتحاشى السياح الخميس الذهاب الى منطقة البازارت الواقعة في الخارج قرب مدخل معبد الكرنك حيث وقع تبادل اطلاق النار واحبط الهجوم الاربعاء، مكتفين بالدخول في عجالة الى المعبد.

وبدا بشكل واضح ان الشرطة شددت الحراسة حول الحافلات السياحية.

وقرب موقع الحادث كانت لا تزال ثلاجة مشروبات غازية زرقاء مدمرة لطخ داخلها الابيض بنقاط دماء متفرقة، فيما تناثرت زجاجات مياة غازية في فوضى عارمة جانب قبعة داكنة سقطت من حامل معدني لبيع وشاحات نسائية على الارض التي غطاها حطام الزجاج.

وقال مدير آثار معبد الكرنك حندقها علي ان "الاقصر ليس لها اي دخل اخر غير السياحة. هروب السائحين معناه اننا سنحرم من لقمة عيشنا".

وقال مدير فندق اربع نجوم مطل على النيل في الاقصر شريطة عدم ذكر اسمه "الحادث له تبعات لكنها لن تكون مدمرة لان الهجوم لم يسفر عن ضحايا او حتى مصابين في حالة خطرة".

لكنه اضاف باحباط "للاسف الحادث له تبعات فورية. هناك رحلة كبيرة كانت قادمة من بريطانيا مساء الخميس الغيت. 160 سائحا على الاقل قرروا عدم المجيء للاقصر".

وتوفر السياحة التي تعد احد اهم اعمدة الاقتصاد المصري قرابة 20% من عائدات مصر من العملات الاجنبية. وزار 10 ملايين سائح مصر في العام 2014 ما در قرابة 7,5 مليارات دولار للبلاد، بحسب ارقام رسمية.

وعبر عدد من الاهالي في الاقصر عن سعادتهم ورضاهم ان الحادث لم يسفر عن وقوع ضحايا حيث اصيب اربعة اشخاص بينهم شرطيان وقتل مسلحان احدهما فجر نفسه واصيب ثالث برصاص الشرطة. وقال شهود أن نباهة سائق سيارة الاجرة وابلاغه ضابط شرطة بتصرف الركاب الغريب هو الذي ساهم في احباط الهجوم، وفق نيابة الأقصر.

وقال حارس الاثار السبعيني عبد اللطيف الطاهر بتفاؤل فيما كانت سائحات اوروبيات يلتقطن صورا بجانب تماثيل المعبد الشاهقة خلفه "وجود سائحين اجانب اليوم بعد حادث الامس يعني ان الحادث تأثيره بسيط. واضاف "السياحة في مصر تمرض لكنها لا تموت".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب