محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

German Chancellor Angela Merkel delivers a speech during the 5th Petersberg Climate Dialogue in Berlin on July 14, 2014

(afp_tickers)

اجرى الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء اتصالا هاتفيا بالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل وذلك للمرة الاولى بعد بروز قضية التجسس بين البلدين واتخاذ برلين قرارا بطرد مدير الاستخبارات الاميركية في المانيا، وفق ما اعلن البيت الابيض.

وقالت الرئاسة الاميركية في بيان ان الزعيمين تطرقا "الى التعاون الاميركي الالماني على صعيد الاستخبارات وقال الرئيس (اوباما) انه سيحافظ على اتصال وثيق حول كيفية تحسين التعاون" بين واشنطن وبرلين، من دون تفاصيل اضافية حول هذا الملف.

وفي برلين، لم يؤكد متحدث باسم المستشارية حصول هذه المكالمة الهاتفية.

وبحث اوباما وميركل ايضا "الوضع في اوكرانيا ومفاوضات مجموعة خمسة زائد واحد مع ايران في فيينا والعلاقات الثنائية".

وجاءت المكالمة الهاتفية بين اوباما وميركل عشية قمة لقادة الاتحاد الاوروبي في بروكسل ستبحث فرض عقوبات جديدة على روسيا على خلفية استمرار الازمة في شرق اوكرانيا.

ولمحت الولايات المتحدة الثلاثاء الى انها قد تقرر فرض عقوبات جديدة احادية الجانب على الاقتصاد الروسي اذا لم يتخذ الاوروبيون خطوات في هذا الاتجاه.

واوضح بيان البيت الابيض ان الزعيمين يرغبان في ان "تنسق اوروبا والولايات المتحدة في شكل وثيق بالنسبة الى الاجراءات التي تنويان اتخاذها" بحق موسكو.

ودعا اوباما وميركل روسيا الى "اتخاذ اجراءات فورية للتوصل الى احتواء توتر الوضع في شرق اوكرانيا" بحسب المصدر نفسه.

وشهدت العلاقات بين الولايات المتحدة والمانيا توترا بعد الكشف الاسبوع الماضي عن عميل لدى الاستخبارات الالمانية يعمل ايضا لحساب الاستخبارات الاميركية. واعلن المدعي العام الالماني الاربعاء التحقيق في قضية تجسس ثانية.

وخلال لقائه نظيره الالماني فرانك فالتر شتاينماير الاحد في فيينا، اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان الولايات المتحدة والمانيا تبقيان "صديقين قريبين" رغم الضجة التي اثارتها الشكوك حول التجسس.

وفي مقابلة سجلت السبت مع التلفزيون الالماني العام، دعت ميركل واشنطن الى تغيير سلوكها على صعيد التجسس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب