محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي باراك اوباما في الاكاديمية العسكرية التابعة لسلاح الجو الاميركي في كولورادو في 2 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

دافع الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس عن مقاربته المثيرة للجدل حيال النزاع السوري، محذرا من خطر انزلاق الولايات المتحدة الى حرب اهلية جديدة في الشرق الاوسط.

وقال امام الاكاديمية العسكرية التابعة لسلاح الجو الاميركي في كولورادو سبرينغز (غرب) ان "المقترحات بتدخل عسكري اميركي اقوى في نزاع مشابه للحرب الاهلية في سوريا يجب دراستها بدقة صارمة (...) مع الاخذ في الاعتبار المخاطر التي تنطوي عليها بشكل صادق".

وتساءل "ماذا سيكون تأثير (هذا التدخل) على النزاع؟ وما هي الخطوة المقبلة". وقد اكد الرئيس الاميركي مرارا انه سيكون من الخطأ ارسال قوات الى سوريا لاسقاط نظام الرئيس السوري بشار الاسد او محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وشدد اوباما على ان "الحل الحقيقي الوحيد للنزاع السوري هو الحل السياسي"، داعيا مرة اخرى الى رحيل "الاسد الديكتاتور"، لكنه اكد ان ذلك يتطلب جهودا دبلوماسية وليس "انجرار الجنود الاميركيين الى حرب اهلية اخرى في الشرق الاوسط".

وفي مواجهة كارثة انسانية ناجمة عن النزاع السوري الذي اودى بحياة 280 الف شخص منذ اكثر من خمس سنوات ونزوح الملايين من منازلهم، يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا الجمعة حول المساعدات.

وقال الرئيس الاميركي لطلاب الاكاديمية العسكرية الاميركية المرموقة "يجب ان تكون سياستنا الخارجية قوية، لكنها يجب ان تكون ذكية ايضا"، مدافعا مجددا عن قراره في صيف عام 2013 عدم شن ضربات في سوريا بعد استخدام النظام السوري اسلحة كيميائية.

واوضح "لاننا اخترنا الدبلوماسية مدعومة بالتهديد باستخدام القوة، انجزنا اكثر بكثير مما كانت ستحققه الضربات العسكرية"، مشيرا الى ان ذلك سمح بتدمير الاسلحة الكيميائية السورية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب