محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نازحون بسبب القتال في جوبا يلجأون الى مقر للامم المتحدة 11 يوليو 2016

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء ارسال 47 جنديا الى جنوب السودان لحماية سفارة الولايات المتحدة في جوبا وطاقمها بعد الاشتباكات العنيفة التي شهدتها عاصمة الدولة الفتية والتي خلفت مئات القتلى وعشرات آلاف النازحين.

وقال اوباما في رسالة الى الكونغرس نشرها البيت الابيض ان الجنود الاميركيين ال47 وصلوا الى جوبا الثلاثاء وان 130 آخرين موجودون حاليا في جيبوتي هم جاهزون للالتحاق برفاقهم "عند الاقتضاء".

وكانت الولايات المتحدة التي دعمت استقلال جنوب السودان قبل خمس سنوات، أمرت الموظفين غير الاساسيين في سفارتها في جوبا بمغادرة البلد ودعت رعايا في هذا البلد الى توخي الحيطة والحذر.

وفي رسالته الى الكونغرس اوضح اوباما انه "على الرغم من ان هؤلاء الجنود الاضافيين مجهزون للقتال الا انهم ينتشرون في مهمة لحماية المواطنين الاميركيين والممتلكات الاميركية".

والاربعاء اعرب مسؤول عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة ايرفيه لادسو عن "قلق بالغ" لدى المنظمة الاممية حيال احتمال تجدد المعارك في جنوب السودان، رغم وقف لاطلاق النار اعلنه طرفا النزاع في العاصمة جوبا.

ولكن يبدو ان وقف اطلاق النار لا يزال صامدا في جوبا لليوم الثاني على التوالي بعد الاشتباكات العنيفة التي اثارت مخاوف من عودة البلاد الى الحرب الاهلية الشاملة.

ولا يزال العدد الاجمالي لقتلى الاشتباكات غير معروف، الا ان نحو 300 شخص قتلوا خلال ساعات قليلة الجمعة من بينهم اثنان من عناصر قوة حفظ السلام الاممية من الجنسية الصينية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب