Navigation

اوباما يستبعد تسوية النزاع في سوريا قبل انتهاء ولايته

الرئيس الاميركي باراك اوباما في واشنطن في 15 ايار/مايو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 16 مايو 2015 - 04:37 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة ان النزاع في سوريا لن ينتهي على الارجح قبل رحيله عن البيت الابيض مطلع 2017 مجددا التأكيد على قناعته بانه ليس هناك "حل عسكري".

وفي مقابلة مع محطة العربية، قال اوباما ان "الوضع في سوريا محزن ولكنه معقد للغاية".

وردا على سؤال حول امكانية ان يحل هذا النزاع الذي اوقع اكثر من 220 الف قتيل قبل انتهاء ولايته الثانية، قال الرئيس الاميركي "على الارجح لا".

واضاف "هناك حرب اهلية في بلد نتجت عن مظالم قديمة. هي ليست شيئا اثارته الولايات المتحدة وهي ليست شيئا كان يمكن ان توقفه الولايات المتحدة"، موضحا انه "غالبا ما ينسب الناس في منطقة الشرق الاوسط كل شيء الى الولايات المتحدة".

واوضح اوباما ان حل النزاع يتطلب تعاون الحلفاء الخليجيين ودول اخرى في المنطقة مثل تركيا، مشددا على ان "الخيار العسكري لن يكون الحل". وجدد تأكيده على انه من المنطقي اكثر العمل مع تلك الدول عوضا عن تحركها "بطريقة آحادية".

وفي بداية ايار/مايو، اعلن مسؤولون ان القوات الاميركية بدأت بتدريب وحدة صغيرة من المعارضة السورية "المعتدلة" في الاردن كي تقوم لدى عودتها الى سوريا بمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية وذلك بعد اشهر من التدقيق المكثف في هويات الذين يتلقون التدريبات.

وقد تشمل التدريبات العسكرية التي تاجلت لفترة مطولة برامج مشابهة في تركيا والسعودية وقطر، على ما اعلن مسؤول اميركي، كما قد يتلقى المتمردون دعما جويا من الجيش الاميركي ان دعت الحاجة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟