محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الامير محمد بن سلمان في واشنطن 13 يونيو 2016

(afp_tickers)

يستقبل الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة في البيت الابيض ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان، النجل النافذ للملك سلمان في مؤشر على صعود نجمه السريع وتضاعف اهمية دوره في العلاقات الثنائية المتوترة.

واكد المتحدث باسم البيت الابيض اريك شولتز ان اوباما سيلتقي الجمعة بالامير البالغ 30 عاما والذي اصبح القوة المحركة للاصلاح الاقتصادي وسياسة خارجية سعودية اكثر ديناميكية.

في الزيارة التي تستغرق اسبوعا التقى الامير الذي يتولى كذلك حقيبة الدفاع اهم اللاعبين الكبار في واشنطن. فقد عقد لقاء مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) ووزراء الخارجية والدفاع والخزانة وكبار قياديي الكونغرس.

واشار البيت الابيض الى ان اللقاء بين اوباما والامير محمد سيعقد في المكتب البيضاوي، الامر الذي يعتبر نادرا لغير رؤساء الدول وامتيازا لم يمنح للدلاي لاما الزعيم الروحي لبوذيي التيبت في وقت سابق هذا الاسبوع.

ويلف الغموض الشؤون الداخلية للعائلة الحاكمة السعودية. لكن تسليط الضوء بكثافة على الامير دفع كثيرين الى التكهن بامكانية اعتلائه العرش، عوضا عن ولي العهد محمد بن نايف.

اوضح سايمون هندرسون من معهد واشنطن الفكري الذي يركز على الشرق الاوسط "انه الثالث على مستوى التراتبية في البلد، لكنه في الواقع الاول". واضاف ان "الملك يفضل ويريد ان يكون ابنه ملكا".

فيما يشكل محمد بن سلمان شخصية غير معروفة نسبية بالنسبة الى البيت الابيض، كان محمد بن نايف بصفته وزيرا للداخلية جهة الاتصال الرئيسية في العائلة المالكة بشأن مكافحة الارهاب طوال سنوات.

افاد رئيس قسم العلاقات الدولية في كلية الحكم والخدمة العامة في جامعة تكساس "ايه اند ام غريغوري غوز" ان الامير محمد يريد "ان يكون معروفا لدى الجهة الاميركية" موضحا ان الزيارة "تندرج في اطار جهوده للحصول على الاعتراف".تأتي هذه الزيارة في اجواء من التوتر بين البلدين الحليفين خصوصا بسبب الخلاف حول كيفية التعامل مع ايران عدوة السعودية اللدودة والحرب في اليمن والتقرير الوشيك الذي يتناول علاقات سعودية بهجمات 11 ايلول/سبتمبر.

- الاقتصاد واليمن -

تتصدر جدول اعمال الزيارة جهود الامير الشاب لتنشيط الاقتصاد السعودي الخاضع للدولة والمرتبط بالنفط، واشراك القطاع الخاص وفتح وظائف جديدة لسكان البلد الشباب.

قال السفير الاميركي السابق في السعودية جيمس سميث "نظرا الى استثمارهم الكبير في التعليم في العقد الفائت، اذا تعذر عليهم الابتعاد عن اقتصاد موجه وتطوير قطاع خاص فلن تتوافر الوظائف التي يحتاجها الشباب ليكون لديهم امل".

ووسط خلافات بشأن الاتفاق النووي الدولي مع ايران يبدو الاصلاح الاقتصادي ملفا بالغ الاهمية كفيلا باعادة التقارب بين الرياض وواشنطن.

كما ان البيت الابيض كرر التاكيد على ان المهمة العاجلة الاهم للسعودية تكمن في اصلاحات داخلية تعزز استقرارها.

بعد لقاء الامير محمد كبار صانعي السياسات الاقتصادية الاميركية الاربعاء، بينهم وزير الخزانة جاك لو، شدد البيت الابيض على "رغبة الولايات المتحدة في لعب دور الشريك الرئيس لمساعدة السعودية على تطبيق برنامجها الطموح للاصلاح الاقتصادي".

كما سيبحث الامير السعودي في احدى ابرز سياساته وهي الحرب السعودية في اليمن التي شكلت نقطة خلاف عميق بين البيت الابيض والديوان الملكي السعودي.

وقدمت واشنطن المساعدة والدعم العلني للحملة العسكرية السعودية لمواجهة المتمردين الحوثيين الشيعة المدعومين من ايران وسيطروا على العاصمة اليمنية صنعاء.

هذه الحرب عكست عزم السعودية على التصدي لتوسع النفوذ الايراني في المنطقة.

لكن ادارة اوباما تعرضت تكرارا للاحراج لمقتل مدنيين واعربت عن قلقها لاتساع نفوذ تنظيم القاعدة مع تواصل الحرب التي اردت اكثر من 6400 شخص اغلبهم من المدنيين في اليمن، منذ بدء التدخل السعودي قبل 15 شهرا.

كما ان الحوثيين ما زالوا يسيطرون على الجزء الاكبر من مرتفعات وسط البلاد وشمالها الى جانب ساحل البحر الاحمر.

من جهتها وضعت الامم المتحدة التحالف العربي بقيادة السعودية على لائحة سوداء بعد تقرير خلص الى مسؤوليته عن مقتل 60% من الاطفال الذين سقطوا العام الفائت في اليمن.

لكنها شطبته لاحقا فيما تحدث الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون عن "ضغوط لا مبرر لها" من السعودية وحلفائها وتهديدهم قطع تمويلهم لبرامج المساعدة الاممية بسبب قضية اللائحة السوداء.

حاليا تبرز مؤشرات حول احتمالات تراجع حدة الحرب وبدء السعودية وحلفائها تحويل الاهتمام الى التصدي للقاعدة.

واعلن وزير اماراتي الاربعاء ان "الحرب انتهت" بالنسبة الى قوات بلاده التي تشارك في العملية العسكرية في اليمن، مع الابقاء على احتمالات مواصلة لعب دور في جهود مكافحة الارهاب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب