محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس اوباما متحدثا للصحافيين في البيت البيت الجمعة 6 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة ان رئاسة الولايات المتحدة "ليست حلقة في برنامج لتلفزيون الواقع" في اشارة الى المرشح الجمهوري للبيت الابيض دونالد ترامب الذي يقدم برنامجا شهيرا من هذا النوع يحمل اسم "ذي ابرينتيس".

وقال اوباما خلال مؤتمر صحافي "نشهد اوقاتا صعبة وهذه مهام جدية فعلا. ليست ترفيها. انها ليست برنامجا لتلفزيون الواقع".

واضاف "انها منافسة على رئاسة الولايات المتحدة وهذا يعني ان كل مرشح يجب ان يخضع لفحص دقيق".

واعتبر اوباما من جانب اخر ان لدى ترامب الذي اصبح المرشح الوحيد لنيل تسمية الحزب الجمهوري لخوض السباق الرئاسي "سجلا حافلا يجب التدقيق به عن كثب".

وتابع الرئيس الاميركي "اعتقد انه من المهم ان ناخذ على محمل الجد التصريحات التي ادلى بها في السابق".

وقد اصبح دونالد ترامب هذا الاسبوع المرشح المرجح للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 وذلك بعد فوزه بالانتخابات التمهيدية في ولاية انديانا الثلاثاء وانسحاب اخر منافسين له، تيد كروز وجون كاسيك.

واكد رئيس مجلس النواب الاميركي بول راين، الشخصية الجمهورية الاكثر نفوذا في الولايات المتحدة، الخميس انه ليس مستعدا حتى الساعة لتاييد تسمية دونالد ترامب مرشحا للحزب الجمهوري الى البيت الابيض، على الرغم من انه اصبح مرشح الحزب الوحيد.

ويثير ترامب معارضة حتى داخل الحزب الجمهوري بسبب تصريحاته الحادة ومواقفه مثل اقتراحه منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة او بناء جدار على حدود المكسيك لمنع المهاجرين من دخول الولايات المتحدة وصولا الى خفض المساهمات الاميركية في تمويل حلف شمال الاطلسي لكي يرغم الحلفاء على دفع المزيد.

لكن الملياردير الاميركي (69 عاما) الدخيل على الساحة السياسية الذي لم يشغل في السابق اي منصب منتخب، تمكن من استمالة قسم كبير من الناخبين بتصريحاته حول النساء والمكسيكيين والمسلمين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب