محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هيلاري كلينتون في 25 كانون الثاني/يناير 2016

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد ان التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي اي" حول البريد الالكتروني الخاص لهيلاري كلينتون، يجري بعيدا عن اي تدخل للسلطة السياسية.

ويركز منافسو كلينتون الجمهوريون في السباق الى البيت الابيض، على مسألة استخدام كلينتون لبريد الكتروني خاص في مراسلاتها لامور تتعلق بعملها خلال تسلمها وزارة الخارجية بين عامي 2009 و2013.

وقال اوباما في تصريح الى شبكة فوكس نيوز "اضمن بانه لا يوجد اي تدخل سياسي في اي من التحقيقات التي تجريها وزارة العدل او مكتب التحقيقات الفدرالي، اكان في هذه القضية او في غيرها. نقطة على السطر".

وتابع اوباما الذي يغادر السلطة في كانون الثاني/يناير المقبل "لا احد فوق القانون، وانا لا اتكلم لا مع وزيرة العدل ولا مع مدير مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن التحقيقات الجارية".

وردا على سؤال حول ما اذا كان هذا الموقف سيبقى ساريا حتى في حال اصبحت كلينتون مرشحة الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة، قال اوباما "كم مرة علي ان اكرر الامر نفسه؟ هذا مضمون".

وكرر اوباما من جهة ثانية اقتناعه بان كلينتون اذا كانت قد اظهرت بعض "الاهمال" مثلما اقرب بنفسها، عندما استخدمت بريدها الالكتروني الخاص، فانها "لم تعرض الامن القومي لاميركا للخطر"، مشددة على انها قامت بـ"عمل رائع" خلال تسلمها وزارة الخارجية طيلة اربع سنوات.

وتحتل هيلاري كلينتون الصدارة لكسب ترشيح الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة، وهي كررت التاكيد بانها لم تستخدم ابدا بريدها الالكتروني الخاص لارسال معلومات سرية.

وهي سلمت وزارة الخارجية نحو 52 الف صفحة متعلقة بهذه الرسائل الالكترونية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب