محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كشف تحقيق صحافي ضخم نشر الاحد وشاركت فيه اكثر من مئة صحيفة حول العالم استنادا الى 11,5 ملايين وثيقة مسربة حصلت عليها ان 140 زعيما سياسيا من حول العالم، بينهم 12 رئيس حكومة حاليا او سابقا، هربوا اموالا من بلدانهم الى ملاذات ضريبية

(afp_tickers)

كشف اكبر تسريب وثائق في التاريخ ضلوع عدد من قادة العالم والمشاهير ونجوم الرياضة في فضيحة عالمية تكشفت خيوطها الاثنين حول تهرب ضريبي فيما جاء رد الفعل حادا من الكرملين الذي اعتبر ان روسيا مستهدفة بشكل خاص.

وكشف تحقيق صحافي ضخم استمر عاما كاملا في نحو 11,5 مليون وثيقة سربت من مكتب المحاماة "موساك فونسيكا" الذي يعمل في مجال الخدمات القانونية منذ اربعين عاما وله مكاتب في 35 بلدا، عن شبكة من التعاملات المالية السرية تورط فيها عدد من النخبة العالمية من بينهم مقربون من فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جينبينغ، وعدد من مشاهير الرياضة والسينما.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين ان "بوتين، وروسيا وبلادنا واستقرارنا والانتخابات المقبلة، كلها الهدف الرئيسي وخصوصا من اجل زعزعة الوضع".

واوضح الناطق باسم الكرملين "نعرف جيدا هذه المسماة مجموعة صحافية"، في اشارة الى "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين".

وقال "هناك الكثير من الصحافيين الذين يركزون مهنتهم خارج الاعلام: عدد كبير من المسؤولين السابقين في وزارة الخارجية الاميركية و+سي آي ايه+ واجهزة خاصة اخرى".

وحصلت صحيفة "تسود دويتشه تسايتونغ" على الوثائق التي اصبحت تعرف باسم "اوراق بنما" من مصدر مجهول، ووزعها "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" على 370 صحافيا من اكثر من سبعين بلدا.

ورغم ان التعاملات المالية من خلال شركات اوفشور لا تعتبر غير قانونية، الا انه يمكن استغلالها لاخفاء اموال عن الضرائب وتبييض اموال يمكن ان يكون مصدرها نشاطات اجرامية او ثروة جمعت بشكل غير قانوني.

- تورط اقارب الرئيس الصيني -

وجهت التحقيقات اصابع الاتهام الى عائلات الرئيس الصيني وعدد من كبار المسؤولين وقالت انهم استخدموا شركات اوفشور لاخفاء ثرواتهم، ومنهم ثمانية من الاعضاء القدامى او الحاليين للجنة الدائمة الواسعة النفوذ للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني.

وتبين "اوراق بنما" دور دينغ جياغوي، زوج الشقيقة الكبرى لرئيس الدولة شي جينبينغ، الذي يملك منذ 2009 شركتين في الجزر العذراء البريطانية.

اربكت هذه القضية شي جينبينغ الذي يتباهى منذ تسلم منصبه اواخر 2012 بعزمه على مكافحة الفساد

في باكستان دافعت عائلة رئيس الورزاء نواز شريف عن امتلاكها شركات اوفشور بعد ان ورد اسمها في اوراق بنما التي اظهرت تورط ثلاثة من ابناء نواز شريف الاربعة -- مريم التي يعتقد انها ستكون خليفته السياسية، وحسن وحسين اللذان تظهر السجلات انهما تملكا شركة عقارية في لندن من خلال شركات اوفشور ادارها مكتب المحاماة.

وقال حسين نواز شريف لاذاعة "جيو" الخاصة ان عائلته "لم ترتكب خطأ".

ورفض رئيس وزراء ايسلندا سيغموندور ديفيد غونلوغسون دعوته للاستقالة بعد الكشف عن امتلاكه شركة وسندات بنوك بملايين الدولارات عندما انهار النظام المالي لبلاده وطلبت البنوك مساعدة لانقاذها.

بالمثل رفض رئيس اوكرانيا بترو بوروشنكو الاعتراف باي خطأ بعد الكشف عن امتلاكه شركة لم يبلغ عنها في كشوف الضريبة.

ودافعت المفوضية الاوروبية عن مفوض المناخ ميغل ارياس كانات الذي تملك زوجته ميكايلا شركة اوفشور في بنما قالته انه افصح عنها.

-- قائمة سوداء --

كشفت "اوراق بنما" عمليات مالية لاكثر من 214 الف شركة اوفشور في اكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم، واوردت اسماء 33 شخصا وشركة على الاقل مدرجين على قائمة وزارة الخارجية الاميركية السوداء بسبب التعامل مع كوريا الشمالية وايران وحزب الله اللبناني، بحسب اتحاد الصحافيين.

وشكر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند المبلغين وقال ان فرنسا ستحقق في المعلومات، متوقعا ان تجني خزينة الدولة منها "موارد ضريبية".

وقال رامون فونيسكا احد مؤسسي مكتب المحاماة لوكالة فرانس برس ان التسريبات "جريمة، وجنحة" و"هجوم على بنما".

وقال ان "بعض الدول لا يعجبها ان لنا ميزة تنافسية تجذب الشركات".

واعلنت حكومة بمنا انها "لا تتساهل" مع اية صفقات مشبوهة، واعدة ب"التعاون القوي" مع اي تحقيق قانوني.

- اكبر تسريب في التاريخ -

ذكرت صحيفة لا ناسيون الارجنتينية المشاركة في التحقيق ان الرئيس ماوريسيو ماكري كان عضو مجلس ادارة شركة اوفشور مسجلة في الباهاماس، لكن حكومة الارجنتين اكدت انه "لم يساهم في رأسمال الشركة" وكان "مديرا عابرا" لها.

وذكر لاعبا كرة القدم ميشال بلاتيني وليونيل ميسي والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي تهزه الفضائح في الأوراق.

اوتعليقا على تأسيسه شركة في بنما عندما تولى رئاسة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم في 2007، قال بلاتيني في بيان ان المرجع في القضية هو "ادارة الضرائب في سويسرا، بلد اقامته".

تشمل الوثائق معاملات على مدى اكثر من اربعة عقود (1977-2005) لشركات سجلها مكتب المحاماة البنمي احداها امتلكها يان دونالد كاميرون والد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمتوفى في 2010، واخرى يملكها موظفون مقربون من رئيس فنزويلا الراحل هوغو تشافيز.

وعمل اكثر من 500 بنك والفروع والشركات التابعة لها مع مكتب "موساك فونسيكا" منذ السبعينات لمساعدة العملاء على ادارة شركات اوفشور. وساعد بنك يو.بي.اس في تاسيس اكثر من 1100 شركة بينما اسس بنك اتش.اس.بي.سي وفروعه اكثر من 2300 شركة.

وقال "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" انه من حيث الحجم فان "اوراق بنما" هي على الارجح "اكبر تسريب للمعلومات في التاريخ".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب