محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ترامب خلال مهرجان انتخابي في فلوريدا

(afp_tickers)

بث المرشح الجمهوري للانتخابات الاميركية الجمعة اول دعاية تلفزيونية عبارة عن لقطة تربط بين المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون والفوضى والهجرة السرية.

ويقول صوت يرافق الاعلان "في اميركا هيلاري كلينتون يستمر التلاعب بالنظام ضد الاميركيين"، متطرقا الى توافد اللاجئين السوريين وانحراف المهاجرين السريين الذين يستفيدون من التقديمات الاجتماعية.

ثم يضيف الصوت في الاعلان "ان اميركا دونالد ترامب (ستكون) في امان (..) والارهابيون والمجرمون الخطرون سيبقون في الخارج".

وكانت هذه الحملة الدعائية موضع ترقب منذ امد بعيد، في الوقت الذي انفقت فيه هيلاري كلينتون 61 مليون دولار في شبكات التواصل الاجتماعي، بحسب قناة ان بي سي.

غير ان هذه اللقطة الدعائية لترامب لا تشكل الا جزءا بسيطا حيث ان الميزانية الاولية لهذه الحملة التي من المقرر ان تستمر عشرة ايام تبلغ 4,8 ملايين دولار، بحسب بيان لفريق ترامب.

ويفترض ان تتركز على اربع ولايات اساسية في العملية الانتخابية وهي فلوريدا (جنوب شرق) واوهايو (شمال) وكارولاينا الشمالية (جنوب شرق) وبنسلفانيا (شرق).

واختار المرشح الجمهوري الذي تشير استطلاعات الراي الى تخلفه عن المرشحة الديومقراطية، الزاوية الامنية لهذه اللقطة الاولى وختم اعلانه بشعار "اعادة الامن الى اميركا" المستوحى من شعاره الاساسي "اعادة عظمة اميركا".

غير ان ترامب لم يتطرق الا لماما الى موضوع الارهاب والهجرة الخميس في شارلوت بكارولاينا الشمالية في خطاب عبر فيه عن "الاسف" لانه جرح اناسا بكلماته في تغيير مفاجىء في لهجته.

ويحاول الملياردير الجمهوري اعطاء زخم جديد لحملته. وادخل الاربعاء تغييرا على فريق قيادته وضم اليه شخصا معاديا جدا لهيلاري كلينتون وللزعامات الجمهورية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب