محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

(afp_tickers)

وجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان رسالة الى نظيره الروسي فلاديمير بوتين في مناسبة العيد الوطني الروسي، في بادرة تصالحية منذ اسقاط انقرة مقاتلة روسية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي قرب الحدود السورية.

والرسالة هي الابرز في سلسلة من المبادرات قامت بها انقرة خلال الاسابيع الماضية بهدف رأب الصدع في العلاقات التي تدهورت الى ادنى مستوى.

وقال مسؤول في الرئاسة التركية "نؤكد ان الرئيس وجه رسالة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مناسبة يوم روسيا الوطني" المصادف في 12 حزيران/يونيو.

وقال اردوغان في رسالته بحسب شبكة "ان تي في"، "آمل في ان تصل علاقاتنا الى المستوى الذي تستحقه". ولم ينشر النص الكامل للرسالة.

وفي موسكو، اكد الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف الثلاثاء ان الكرملين تلقى رسالة اردوغان "عبر القنوات الدبلوماسية" بحسب ما افادت وكالة الانباء ريا نوفوستي.

- تدهور العلاقات المتينة -

تدهورت العلاقات بين انقرة وموسكو بشكل سريع وغير متوقع في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعدما اسقطت طائرات "اف 16" تركية مقاتلة روسية وتفاقمت بسبب الخلاف على دور روسيا في الحرب في سوريا.

وقالت تركيا ان الطائرة ظلت لثوان في اجوائها وتجاهلت التحذيرات، لكن روسيا اصرت انها اسقطت على الحدود السورية واتهمت انقرة "باستفزاز مدبر".

وفرضت روسيا منذ ذلك الحين عقوبات اقتصادية على انقرة ودعت الروس الى عدم زيارتها.

سعى اردوغان بعد الحادث الى لقاء بوتين على هامش قمة المناخ في باريس في كانون الاول/ديسمبر لكن الرئيس الروسي رفض.

وقال المسؤول التركي ان رئيس الوزراء بن علي يلديريم وجه ايضا رسالة الى نظيره الروسي ديمتري مدفيديف بمناسبة العيد الوطني.

ولم تشارك تركيا على مستوى وزاري في الاحتفال بمناسبة العيد الوطني لروسيا في السفارة الروسية في انقرة الجمعة الماضي.

وتبنت السلطات التركية خلال الاشهر الماضية لهجة تصالحية تجاه روسيا واعرب اردوغان عن امله في اعادة العلاقات الى ما كانت عليه مع موسكو عندما كانت تربط البلدان علاقات تعاون قوية في مختلف المجالات دون ان يعكرها الخلاف حول النزاع في سوريا او ضم القرم.

وتعتمد روسيا بشكل كبير على الغاز والنفط الروسيين وقبل الازمة كان البلدان يأملان زيادة المبادلات التجارية الى 100 مليار دولار بحلول سنة 2023.

- العودة الى الايام الخوالي -

واقر اردوغان بان العلاقات مع موسكو وصلت الى "مرحلة القطيعة" بسبب ازمة الطائرة لكنه امل في عودتها الى ما كانت عليه.

وقال اردوغان في تعليقات نشرتها صحيفة "حرييت" السبت "مع بوتين، نهضنا بالعلاقات الثنائية الى مستوى متقدم جدا. حجم تجارتنا مع روسيا يفوق بكثير حجمه مع اميركا. من المحزن ان نرى مثل هذه العلاقات القوية تصل الى الوضع الراهن".

وقال "امل ان تتعافى علاقاتنا في وقت قصير وان نعود الى الايام الخوالي بعزم جديد".

من جهته، اقترح وزير الخارجية مولود جاوش اوغلو تشكيل مجموعة عمل مشتركة لحل المشكلات العالقة.

لكن تركيا لم تبد حتى الان رغبة في تلبية شرط روسيا بالاعتذار ومحاكمة المسؤولين عن مقتل الطيار الروسي.

وقال المسؤول التركي ان الرسالة ينبغي ان ينظر اليها باعتبارها "دليل على حسن نوايا تركيا" وعبر عن الامل في ان ترد موسكو "بطريقة مسؤولة وبناءة".

واثرت الازمة بشكل كبير على قطاع السياحة التركي مع تراجع اعداد السياح الروس في المنتجعات الجنوبية على البحر المتوسط.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب