محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(afp_tickers)

اقرت ايران قانونا يسمح للحكومة بمنح الجنسية لعائلات الاجانب الذين قضوا خلال قتالهم لصالح الجمهورية الاسلامية، وفق ما ذكرت وكالة الانباء الرسمية الاثنين.

واوضحت الوكالة ان "مجلس الشورى الاسلامي صادق على مشروع قرار يسمح للحكومة الايرانية بمنح الجنسية لزوجة وابناء ووالدي الشهداء غير الايرانيين الذين استشهدوا خلال الحرب التي فرضها نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية".

واضافت ان "القرار يشمل ايضا الشهداء الذين استشهدوا بعد الحرب العراقية الايرانية الذين كلفتهم المؤسسات المسؤولة تنفيذ مهمات معينة".

ويتعين على الحكومة ان تمنح هؤلاء الجنسية في غضون عام من تقديم طلب للحصول عليها.

وتنتهي ولاية مجلس الشورى الذي يهيمن عليه المحافظون اواخر ايار/مايو.

ولا توجد ارقام متوافرة عن عدد الاجانب الذين قتلوا خلال الحرب الايرانية العراقية، لكن افغانا ومجموعة من العراقيين قاتلوا الى جانب القوات الايرانية ضد نظام صدام حسين.

ويمكن ان يسري هذا القانون على "المتطوعين" الافغان والباكستانيين الذين يقاتلون في سوريا والعراق ضد الجهاديين مثل تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة.

وايران من ابرز المؤيدين للرئيس السوري بشار الاسد، وتقدم الدعم المالي والعسكري لنظامه.

وتقول طهران ان المجندين الافغان في لواء الفاطميين تطوعوا دفاعا عن الاضرحة المقدسة لدى الشيعة في سوريا والعراق ضد المتطرفين السنة مثل تنظيم الدولة الاسلامية.

وتنفي الجمهورية الاسلامية نشر اي جنود على الارض وتصر على ان القادة العسكريين والجنرالات التابعين لها في سوريا والعراق يعملون بصفة "مستشارين عسكريين".

وتنشر وسائل الاعلام الايرانية بانتظام تقارير عن مقتل متطوعين افغان وباكستانيين في سوريا والعراق تدفن جثثهم في ايران.

ويعيش اكثر من ثلاثة ملايين افغاني في ايران، بينهم مليون بصفة مهاجرين شرعيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب