محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الايراني جود ظريف في منتدى الاعمال الايراني الباكستاني في كراتشي في 13 آذار/مارس 2018

(afp_tickers)

اعتبرت وزارة الخارجية الايرانية الثلاثاء أن الاتهامات التي وجهها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الإثنين بشأن البرنامج النووي الايراني، هي صنيعة شخص "مدمن على الكذب ويفتقر الى الأفكار".

وقالت الوزارة في بيان نُشر على موقعها الالكتروني إن هذه التصريحات "المبتذلة وغير المجدية والمعيبة" تصدر من "قادة صهاينة لا يرون وسيلة لضمان بقاء نظامهم غير الشرعي سوى تهديد الآخرين باستخدام الخدع ذاتها".

وأضافت "يجب أن يفهم نتانياهو والنظام الصهيوني السيء السمعة قاتل الأطفال أن الرأي العام العالمي متعلم ويتمتع بما يكفي من الحكمة" لعدم تصديق مثل هذه التصريحات.

وأعلن نتانياهو مساء الاثنين أمام القنوات الاسرائيلية أن اسرائيل تملك "أدلة قاطعة" على وجود خطة سرية يمكن لإيران تفعيلها في أي وقت لامتلاك القنبلة الذرية.

لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كررت الثلاثاء انها لا تملك "اي مؤشر ذي صدقية الى انشطة لايران مرتبطة بتطوير سلاح نووي بعد 2009".

وتأتي هذه التصريحات قبل 12 يوما من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما إذا كان يعتزم الحفاظ على هذا الاتفاق الموقع عام 2015 أو الخروج منه.

ويهدف هذا الاتفاق الذي وقعته الجمهورية الاسلامية من جهة والدول العظمى من جهة أخرى (الصين، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا اضافة الى ألمانيا)، الى الحد من البرنامج النووي الايراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية عن طهران.

ويُقدم اتفاق فيينا الذي عارضه نتانياهو منذ البداية، على أنه الوسيلة الوحيدة لتجنب امتلاك ايران السلاح النووي.

وكان وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف رفض مساء الإثنين اتهامات نتانياهو معتبرا انها "ادعاءات كاذبة".

وفي تغريدة جديدة الثلاثاء، رأى جواد ظريف ان نظيره الاميركي مايك بومبيو يدلي بتصريحات متناقضة حول ايران.

واوضح انه في 12 نيسان/ابريل "اعلن بومبيو ان لا ضرورة لقتل (الاتفاق النووي) لان ايران +لم تكن تسعى الى السلاح (النووي) قبل الاتفاق"، في اشارة الى تصريحات لبومبيو امام لجنة في مجلس الشيوخ.

واضاف ظريف "الان يقول (بومبيو) انه +حان الوقت لاعادة النظر في مدى قدرتنا على الثقة بايران (والسماح لها) بتخصيب+" اليورانيوم، في اشارة الى تصريحات ادلى بها لصحافيين ليلا بعد العرض المتلفز لنتانياهو.

وتساءل "ماذا يجب ان نصدق؟".

وفي شوارع طهران، قال سيد احمد مقدسي الذي يعمل سائقا ان ما عرضه نتانياهو كان "مثيرا للسخرية"، مبديا ثقته بان الولايات المتحدة لن تنسحب من الاتفاق النووي.

واضاف ان ترامب "سيبقى لان 99 في المئة من العالم وافق (على هذا الاتفاق). اما الواحد في المئة المتبقي فهو اما نتانياهو واما ترامب، لكنهما لا يساويان شيئا في اي حال بالنسبة الى العالم اجمع".

من جهته، اعتبر الرضا وهو موظف ان رهان الرئيس حسن روحاني على انفتاح الغرب بعد توقيع الاتفاق النووي لم يؤت ثماره حتى انه بات في غير مصلحة ايران "المحاصرة" من جانب واشنطن.

وقال "اعتقد ان حربا ستندلع قريبا" ضد ايران، مبديا قلقه من انتشار الجيش الاميركي حول بلاده.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب