محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي

(afp_tickers)

اكد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي الخميس ان ايران لن تدع الولايات المتحدة تفسد امكان التوصل الى اتفاق نووي، وذلك ردا على نواب اميركيين يشككون في امكان ايجاد حل لهذه الازمة الدبلوماسية.

واشاد آية الله خامنئي الذي له الكلمة الاخيرة في الملفات الاستراتيجية للجمهورية الاسلامية، بفريق المفاوضين الايرانيين "الجدير بالثقة" في مواجهة القوى العظمى "المخادعة"، كما ذكرت وكالة الانباء الطالبية.

وقال آية الله خامنئي الذي دائما ما يعرب عن ارتيابه بالولايات المتحدة، ان "مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية يعرفون ما يفعلون، كما انهم يدركون تماما ما يجب القيام به اذا ما تم التوصل الى اتفاق، للحؤول دون نكث الادارة الاميركية له".

واوضح خامنئي لدى استقباله اعضاء مجلس الخبراء الذي يشرف على انشطة المرشد الاعلى ان الرئيس حسن روحاني "اختار فريقا جيدا جدا (من المفاوضين) جديرا بالثقة ومخلصا". لكنه اعرب عن "القلق لان الطرف الاخر ماكر ومخادع ويطعن في الظهر".

واعتبر خامنئي ان "الاميركيين وحلفاءهم يعتمدون دائما لهجة اكثر حدة وتشددا وتصلبا متى اوشكت الاستحقاقات ان تحقق غاياتها".

وفي رسالة مفتوحة وجهوها الاثنين الى "قادة جمهورية ايران الاسلامية"، حذر 47 من 54 من اعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، ايران من ان الكونغرس وحده يتمتع بسلطة رفع العقوبات الاميركية التي اقرت على شكل قوانين في السنوات الاخيرة.

وعلق خامنئي ان "اعضاء مجلس الشيوخ الاميركيين يعلنون (في هذه الرسالة) رسميا انه اذا غادرت هذه الحكومة السلطة فان التزاماتهم ستكون باطلة. اليس في ذلك اكبر انحلال للاخلاق السياسية واجتياح لصلب النظام الاميركي؟".

وسيلتقي وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الايراني محمد جواد ظريف ابتداء من الاحد في لوزان (سويسرا) في جولة جديدة من المفاوضات. وسيلتقي ظريف الاثنين ايضا في بروكسل نظراءه الاوروبيين في مجموعة 5+1، قبل ان يعود الى لوزان، كما ذكرت وزارة الخارجية الايرانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب