محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها قوات اليونيفيل في لبنان لوزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرلوت خلال لقائه نائب قائد اليونيفيل عمران رضا في الناقورة في 11 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك ايرولت الاثنين من بيروت المسؤولين اللبنانيين الى التفاهم في ما بينهم من اجل حل الازمة الدستورية التي تشل البلاد منذ عامين بسبب الفراغ في سدة الرئاسة.

وبدأ ايرولت الاثنين زيارة الى لبنان تستغرق يومين ويبحث خلالها الوضعين السياسي والامني في البلاد التي تعاني من شلل دستوري ومن تداعيات النزاع في سوريا.

وقال خلال عشاء في مقر اقامة السفير الفرنسي في بيروت شارك فيه جمع من الساسة اللبنانيين "يجب التوصل الى حل. يعود الى الاحزاب اللبنانية ايجاد السبل لتسوية سياسية".

واضاف ان "الازمة السورية لا يمكنها ان تبرر لوحدها عدم التوصل الى حل للازمة الدستورية المستمرة منذ وقت طويل للغاية".

وتابع الوزير الفرنسي "نحن نتحاور مع كل الدول التي لديها نفوذ في لبنان (...) والرسالة هي ان الحل لن يأتي من الخارج. لا احد يمنع توصل اللبنانيين الى تفاهم في ما بينهم"، مؤكدا استعداد باريس لمساعدة القادة اللبنانيين على التوصل الى هذا الحل.

ويواجه لبنان ازمة مؤسسات في ظل شغور المنصب الرئاسي منذ ايار/مايو 2014 وعدم توصل الاحزاب الى اتفاق بهذا الصدد.

ويستضيف لبنان اكثر من مليون لاجئ سوري يقيمون بمعظمهم في مخيمات عشوائية لا سيما في منطقتي البقاع وشمال لبنان الحدوديتين مع سوريا.

والمؤسسات السياسية اللبنانية مشلولة في ظل الاستقطاب الحاد المسيطر على هذا البلد ما بين انصار الرئيس السوري بشار الاسد وعلى رأسهم حزب الله والمناهضين له .

وكان الوزير الفرنسي استهل زيارته بالتوجه الى مقر قوة الامم المتحدة في الناقورة في جنوب لبنان حيث تشارك فرنسا ب850 عسكريا في هذه القوة من اصل 10 الاف تتالف منها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب