محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت خلال لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو في 19 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

التقى وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الثلاثاء في موسكو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره سيرغي لافروف ووجه دعوة للرئيس بوتين كي يزور باريس في تشرين الاول/اكتوبر.

وصرح ايرولت في مستهل لقاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف "ننتظر الرئيس بوتين (...) نقلت اليه تحيات الرئيس (الفرنسي فرنسوا) هولاند وكذلك دعوة لزيارة (باريس) في تشرين الاول/اكتوبر بمناسبة افتتاح معرض".

اضاف وزير الخارجية الفرنسي "اعتقد انه (بوتين) سيلبي الدعوة نظرا الى موافقته المبدئية". وهذه الزيارة الاولى لايرولت الى موسكو منذ توليه وزارة الخارجية.

وقد تتزامن زيارة بوتين لفرنسا مع تدشين كاتدرائية ومركز ثقافي روسي في طور البناء حاليا في باريس.

وتعود آخر زيارة قام بها بوتين لبلد في الاتحاد الاوروبي الى شباط/فبراير 2015، عندما لبى دعوة رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان. وشارك لاحقا في قمة المناخ في باريس اواخر العام الفائت.

وتابع ايرولت "من مسؤوليتنا معا مواصلة تعميق علاقاتنا (...) فرغم المواضيع الخلافية ما زالت العلاقات بين فرنسا وروسيا وطيدة".

واوضح في مؤتمر صحافي اعقب لقاءه لافروف ان "المبادلات بين بلدينا دون المستوى. وقد تأثرت بسبب العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي ولكن هذه العقوبات ليست نهاية في ذاتها". ولفت الى ان هذه العقوبات لها "هدف سياسي هو السلام في اوكرانيا" حيث اوقع نزاع في الشرق الانفصالي اكثر من 9200 قتيل منذ نيسان/ابريل 2014.

وقال ايضا "يجب ان يكون جميع الاطراف بقدر مسؤولياتهم" داعيا موسكو الى "الضغط على الانفصاليين كي يحترموا وقف اطلاق النار" في شرق اوكرانيا.

وتطرق وزير الخارجية الفرنسي مع نظيره الروسي ايضا الى الازمة في ليبيا والنزاع السوري.

اما لافروف فاعتبر ان فرنسا "ما زالت شريكة اساسية" لروسيا على الصعيد الدولي.

وقال "ننطلق من مبدأ ان الازمات تنشأ وتخبو، فيما تبقى التقاليد الى الابد".

وما زال تطبيق اتفاقات مينسك للسلام في اوكرانيا المبرمة في شباط/فبراير 2015 برعاية المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي يصطدم بعرقلة كييف وموسكو اللتين تتقاذفان كرة تحميل المسؤولية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب