أ ف ب عربي ودولي

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت في الاليزيه في 11 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

عبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الثلاثاء عن "الاستياء" حيال استقبال معاون وزير الخارجية السوري أيمن سوسان في ندوة نظمها عدد من النواب في باريس.

وكتب في تغريدة مشيرا الى هجوم كيميائي ينسب الى النظام في سوريا "بعد هجوم كيميائي مشين، يدعو نواب من الحزب الجمهوري معاون وزير في نظام الأسد الى المركز الثقافي الروسي في باريس. أشعر بالاستياء".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أكد النائب الجمهوري تييري مارياني انه نظم الثلاثاء في قاعة المركز الثقافي الروسي، ندوة بعنوان "سوريا ماساة لا يمكن أن تستمر" بحضور سوسان.

وشارك في تنظيم الندوة النائب نيكولاس دويسك من الحزب الجمهوري والنائب الاشتراكي جيرار بابت رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية السورية في البرلمان.

واوضح مارياني ان "الندوة مقررة منذ شهرين على ان تعقد في احدى قاعات البرلمان. لكن بعد إلغاء اجتماع مع معاون الوزير في بروكسل الاسبوع الماضي شعرت أن الندوة قد تكون مهددة بأن تلغى في البرلمان. هذا هو السبب في انعقادها في المركز الثقافي الروسي في باريس".

وكان رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني منع "لاسباب امنية" قبل اربعة ايام عقد مؤتمر حول سوريا كان من المقرر ان يحضره سوسان بدعوة من نائب اوروبي معتبرا ان هذه المبادرة "في غير محلها".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي