محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تتلقى التعازي في بلدة ايغوي في جنوب فرنسا بمقتل ابنتها في اعتداء ارتكبه الحناشي في محطة القطار في مرسيليا، 4 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

سلمت ايطاليا إلى فرنسا شقيق تونسي قتل شابتين طعنا في مدينة مارسيليا الساحلية في جنوب فرنسا الشهر الماضي، حسبما قال مصدر قانوني الجمعة.

ويشتبه المحققون الفرنسيون في تآمر انيس الحناشي، الذي يوصف بانه جهادي سابق في سوريا والعراق، في الاعتداء الذي ارتكبه شقيقه أحمد.

وتابع المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن التهم ستوجه الى الحناشي الجمعة.

وينظر المحققون الفرنسيون في ما اذا كان انيس "تسبب في تشدد (شقيقه) أحمد" أم لا، بحسب رئيس جهاز مكافحة الارهاب الايطالي لامبرتو جياني.

وأوقف انيس في مدينة فيرارا في شمال ايطاليا بموجب مذكرة توقيف دولية اصدرتها السلطات الفرنسية بعد ستة أيام من قيام شقيقه أحمد ( 29 عاما)، بطعن شابتين خارج محطة قطار مارسيليا في الاول من تشرين الاول/اكتوبر قبل أن ترديه الشرطة قتيلا.

واعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الاعتداء لكن المحققين الفرنسيين لم يؤكدوا علاقة الهجوم بالتنظيم الجهادي المتطرف.

وكان أحمد معروفا للشرطة الفرنسية فيما يتعلق بمشاكل مرتبطة بالكحول والمخدرات وارتكابه جنحا لكنه لم يكن مدرجا على لائحة مراقبة الجهاديين.

وكان احمد الحناشي اوقف قبل يومين من الهجوم بتهمة السرقة من مركز تجاري في ليون وأخلي سبيله في اليوم التالي، علما انه كان في وضع غير قانوني.

واثار اخلاء سبيله جدلا حادا. وتحدثت إدارة التفتيش العامة عن "خلل خطير". وفصل مدير شرطة منطقة وادي الرون من منصبه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب