محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون ولاجئون يصلون الى مرفأ تراباني الايطالي في 22 تموز/يوليو 2016 بعد انقاذهم في البحر

(afp_tickers)

بدأت الحكومة الايطالية والمنظمة العالمية للهجرة الخميس حملة في افريقيا لتنبيه الراغبين في الهجرة الى مخاطر الرحلات.

واذا كان عدد كبير من بين اكثر من 400 الف مهاجر وصلوا الى السواحل الايطالية منذ 2014 هربا من الحروب والاضطهادات، فان اعدادا متزايدة منهم تبحث "عن الديموقراطية والرفاهية، ومن خلال سعيهم الى تحقيق احلامهم، يجدون انفسهم وسط كابوس كبير"، كما قال وزير الداخلية انجلينو الفانو.

وذكر مثال نساء تعرضن للاغتصاب امام ازواجهن في ليبيا او اشخاص اصيبوا بالصدمة عندما رأوا قريبا يموت من العطش في الصحراء، او تحت ضربات المهربين او غرقا في البحر.

وشدد على القول "هل كانوا يعرفون كل ذلك قبل ان ينطلقوا؟ الامر ليس مؤكدا... لا يعرف الجميع كل شيء". وحتى لا تتكرر صدماتهم ويزيدوا من الام الانفصال، نادرا ما يروي المهاجرون هذه المعاناة على مسامع من بقوا في البلاد.

وقال عدد كبير من المهاجرين وخصوصا من افريقيا الغربية، في لقاءات مع وكالة فرانس برس في ايطاليا، انهم فوجئوا بأعمال العنف والظروف الصعبة التي واجهوها وخصوصا في ليبيا.

لذلك تستهدف حملة "مهاجرون واعون" التي امنت الوزارة الايطالية ميزانيتها البالغة 1،5 مليون يورو، ايصال الرسالة عبر شبكات التواصل الاجتماعي والتلفزيون والاذاعة في خمسة عشر بلدا في غرب وشمال افريقيا.

وتستند خصوصا الى شهادات المهاجرين التي جمعتها المنظمة العالمية للهجرة في ايطاليا وعلى امتداد النيجر ايضا عبر اشرطة فيديو قصيرة.

وقالت ديجونا التي ادارت ظهرها للكاميرا "عانيت الامرين في ليبيا، تعذيب لا يحتمل وتهديدات لا تنتهي".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب