محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون في مرفأ ميسينا في 17 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

اكد رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي الجمعة ان بلاده لا تواجه "اجتياحا" مع ارتفاع اعداد المهاجرين الوافدين من ليبيا، مجددا دعوته الى اعتماد استراتيجية اوروبية حيال هذه المسالة.

وبدأ هذه السنة "موسم" عبور المهاجرين انطلاقا من ليبيا بقوة وقد ارتفع عدد العابرين من بضعة الاف شهريا في موسم الشتاء خلال السنوات الاخيرة الى ما بين 15 و20 الفا في نيسان/ابريل.

وبدات موجات الهجرة الكبرى الاولى منذ منتصف اذار/مارس واعلنت وزارة الداخلية الايطالية الخميس وصول 23739 مهاجرا بصورة اجمالية، بزيادة حوالى اربعة الاف عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

واحصت منظمة الهجرة العالمية الجمعة وصول حوالى ستة الاف مهاجر معظمهم افارقة خلال اربعة ايام الى ايطاليا، مشيرة في المقابل الى توقف تدفق المهاجرين تقريبا الى اليونان.

ويخشى العديدون في روما ان يؤدي اغلاق طريق الجزر اليونانية الى تحول المهاجرين الى ايطاليا، وهو ما لم يحدث حتى الان، او ان تقوم بعض الفصائل الليبية بارسال المزيد من المهاجرين لاثبات ضعف حكومة الوحدة الوطنية الجديدة في هذا البلد.

وتحدث مسؤولون اوروبيون في الاسابيع الاخيرة عن وجود مئات الالاف من طالبي الهجرة ينتظرون الرحيل في ليبيا.

غير ان رينزي اكد خلال مؤتمر صحافي "اننا لا نواجه اجتياحا".

وقال "انها مشكلة كبرى، لكن لدينا افكار واضحة حول كيفية مواجهتها. لا اريد التقليل من اهمية هذه المسألة، لكن (...) اعداد الوفدين بالكاد تفوق اعداد الذين وصلوا العام الماضي".

واضاف مشددا "اقول للايطاليين: يجب ان نحتفظ بالمنطق والحكمة".

وحذر لوشيانو غوالزيتي مدير منظمة كاريتاس الكاثوليكية غير الحكومية في ميلانو بانه بعد تعثر نظام توزيع المهاجرين، من المرجح ان يبقى معظم الوافدين الجدد بعد الان في ايطاليا، مشيرا الى مأوى "كاسا ثريا" الذي افتتح عام 2013.

فبعدما قدم جميع المهاجرين المقيمين في هذا المأوى طلبات لجوء، اما مباشرة عند وصولهم، او بعد ردهم من البلد الذي قدموا فيه الطلب واعادتهم الى بلد وصولهم ايطاليا، باتوا الان عالقين في "كاسا ثريا" لاشهر طويلة.

وبموازاة تنسيق عمليات الاغاثة في عرض البحر والاعداد لاستقبال وفدين جدد الى اراضيها، تسعى ايطاليا لتسوية المشكلة عند المنبع.

واوردت صحيفة "لا ريبوبليكا" ان الحكومة الايطالية تعد رسالة الى الاتحاد الاوروبي تقترح فيها تسريع ابرام اتفاقات مع دول المصدر واقامة صناديق لحض دول عبور المهاجرين على وقف تدفقهم.

وقال رينزي مشددا "اننا بحاجة الى استراتيجية شاملة لهؤلاء الرجال والنساء الذين يفرون من العنف والرعب. في ما يتعلق بالهجرة، اننا ننتقل دائما من صمت القبور الى صفارات الانذار. الواقع اننا ادركنا ان علينا (...) التدخل في البلاد المصدر".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب