محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي سوري في تدمر في 29 آذار/مارس 2015 بعد استعادة السيطرة عليها من تنظيم الدولة الاسلامية

(afp_tickers)

يعتبر عالم الانتروبولوجيا الفرنسي الاميركي سكوت اتران ان الحل الوحيد لالحاق هزيمة دائمة بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا يكمن في تيسير بروز ثورة مضادة اسلامية سنية والقبول بها.

ونشر اتران، الخبير في شؤون الارهاب، بعد اشهر من التحقيقات الميدانية، كتابا بعنوان "الدولة الاسلامية ثورة" في فرنسا حيث رد على اسئلة لوكالة فرانس برس.

سؤال: لماذا سيطر تنظيم الدولة الاسلامية بهذه السهولة على الاراضي التي يحتلها في العراق وسوريا؟

جواب: في العراق، اكد جميع اعضاء العشائر العربية السنية الذين حادثتهم انهم كلهم تبعوا التنظيم في البداية، لانهم اعتبروه حصنا ضد الشيعة المسيطرين في بغداد. حاليا، تغير الوضع، وبات علينا العمل مع معارضي التنظيم، وهم في تزايد. في البدء كان كل شيء على ما يرام، لكن بعد اسبوعين من سيطرة التنظيم بدأ الناس يختفون،لا سيما من لهم علاقة بالشرطة او الجيش. اقدم عناصر تنظيم الدولة الاسلامية على خطفهم وقتلهم. بالنتيجة، بدأ عدد كبير من اعيان العشائر ينقلبون ضدهم لاستعادة نفوذهم. لكن هذا يعني ان مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية سترتب علينا التحالف مع بعض الجماعات الاسلامية المعارضة للتنظيم لانها تتمتع بدعم شعبي حقيقي.

سؤال: هل يستطيع الجيش العراقي والميليشيات الداعمة له استعادة الموصل؟

ج: ستكون عملية معقدة. يقال انهم استعادوا الرمادي، لكن هذا ليس دقيقا. الجيش الاميركي سوى الرمادي بالتراب، لم يبق مبنى واقفا. لا يمكن فعل ذلك في الموصل، ثاني مدن العراق. فهذا سيثير ردود فعل طوال اجيال. والامر اسوأ ان تم ارسال ميليشيات شيعية لقتال التنظيم. اضف الى هذا الخلافات في صفوف السنة، بين الميليشيات القبلية المتحدرة من المنطقة من جهة والضباط السنة في الجيش العراقي من جهة اخرى. هذان الطرفان على خلاف. وما يزيد الطين بلة انقسام بعض العشائر بين موالين لتنظيم الدولة الاسلامية والحكومة في بغداد. المشكلة تكمن في الجهة التي ستدير المنطقة لاحقا، حتى لو تمت استعادة الموصل.

هناك حوالى 8000 عنصر في التنظيم يدافعون عن المدينة، فيما تخطط الولايات المتحدة لتحريك 12 لواء اي حوالى 50 الف جندي. لكنني اعتقد ان هذا لا يكفي! يجب قيام ثورة مضادة سنية فعلية ضد تنظيم الدولة الاسلامية. انها الطريقة الوحيدة الفعالة. يجب التحالف مع مجموعات اسلامية مناهضة للتنظيم. لكن الاميركيين ما زالوا حتى الان غير مستعدين لذلك.

س: ماذا عن القوات الكردية؟

ج: الاكراد مقاتلون شرسون. فهم يمتلكون تصميما على القتال يوازي او يفوق تصميم مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية او جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في سوريا). لكنهم لن يغامروا بتجاوز حدود ما يعتبرونه وطنهم التاريخي، ولا يهمهم احتلال اراض خاضعة للتنظيم. فهم يناضلون من اجل كردستان، ويشيرون الى قرية او اخرى على الخارطة، مؤكدين +سنتوقف هنا، لن نذهب أبعد مترا واحدا. هناك، هي منطقة العرب..."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب