محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة للبرلمان الكردي في احدى جلساته في اربيل، 15 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الأحد، تنحيه من منصبه، بعد فشل رهانه في الحصول على الاستقلال ما ادى الى خسارته غالبية الأراضي التي يطالب بها الأكراد حكومة بغداد المركزية.

ففي أجواء شديدة التوتر، اجتمع نواب برلمان كردستان في جلسة مغلقة الأحد، تليت خلالها رسالة من بارزاني اعلن فيها أنه "لن يستمر" في منصبه بعد "الأول من تشرين الثاني/نوفمبر"، وذلك على خلفية أزمة غير مسبوقة بين أربيل وبغداد.

وقال بارزاني في رسالته التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها "بعد الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، سوف لن أستمر في هذا المنصب وأرفض الاستمرار فيه".

وأضاف مهندس الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري في 25 أيلول/سبتمبر وانعكس سلبا على الإقليم "لا يجوز تعديل قانون رئاسة الإقليم وتمديد عمر الرئاسة".

وخسر الإقليم غالبية الأراضي التي سيطرت عليها قوات البشمركة الكردية منذ العام 2003، وخصوصا محافظة كركوك الغنية بالنفط، خلال أيام فقط ومن دون مواجهات عسكرية تذكر مع القوات الاتحادية المركزية.

واقليم كردستان العراق، حسب ما حددته سلطات بغداد، يضم محافظات السليمانية وحلبجة ودهوك وأربيل فقط، في حين توسعت السلطات الكردية منذ العام 2003 في محافظات كركوك ونينوى وديالى وصلاح الدين.

ودارت معارك عنيفة بالمدفعية الثقيلة الخميس بين المقاتلين الأكراد والقوات العراقية المتوجهة إلى معبر فيشخابور الحدودي مع تركيا، سعيا إلى تأمين خط الأنابيب النفطي الواصل إلى ميناء جيهان التركي.

ولكن مساء الأحد، توصلت القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية إلى اتفاق على نشر القوات الاتحادية المركزية عند معبر فيشخابور الإستراتيجي مع تركيا في شمال البلاد، بحسب ما أفاد مصدر حكومي.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس "توصلنا إلى اتفاق مع البشمركة لنشر قوات اتحادية في فيشخابور، من خلال عملية سلمية ومن دون قتال".

-"سأبقى بشمركة"-

وطلب مؤسس منطقة الحكم الذاتي من البرلمان "عقد جلسة لتفادي وقوع فراغ قانوني في مهمات وسلطات رئيس الإقليم" معتبرا انه "يجب معالجة هذا الأمر".

وأضاف بارزاني البالغ الحادية والسبعين من العمر، والذي يرتدي دائما الزي التقليدي للقوات الكردية "سأبقى (مقاتل) بشمركة ضمن صفوف شعب كردستان".

وبعيد قراءة الرسالة، أقر البرلمان في جلسة مغلقة في أربيل توزيع صلاحيات رئيس الإقليم حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة التي لم يحدد تاريخها بعد.

وكان من المفترض أن تعقد الجلسة منذ أيام، إلا أنه تم تأجيلها مرات عدة.

ولفت نواب من حزب بارزاني إلى أن صلاحيات الرئاسة ستوزع "بشكل موقت إلى حين إجراء الانتخابات المقبلة".

وخلال الجلسة، هاجم شبان يحملون العصي والحجارة مبنى البرلمان واعتدوا على صحافيين في المكان، بحسب ما أفادت وسائل إعلام وبرلمانيون.

وحاولت القوات الأمنية تفريق المهاجمين بإطلاق النار في الهواء، بحسب ما افاد مراسل لفرانس برس كان في المكان.

وترفض المعارضة، وخصوصا حزب "غوران" (التغيير) الذي دعا إلى استقالة بارزاني وتشكيل "حكومة إنقاذ وطني"، تقسيم صلاحيات الرئيس بناء على اقتراح الحزبين الكبيرين الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، وفق ما أفاد نواب.

وقال النائب عن "غوران" رابون معروف قبل بدء الجلسة إن بارزاني "يرمز إلى فشل السياسة الكردية، والشيء الوحيد الذي يجب أن يقوم به هو الاعتذار علنا"، ما أثار غضب أنصار الرئيس الكردستاني الموجودين في المكان.

-نهاية حلم الدولة-

لكن أحد نواب الحزب الديموقراطي آري هارين، اعتبر أن الأمر "مؤامرة دولية على الرئيس بارزاني، وهذا تسليم بهذه المؤامرة"، في إشارة للإجراءات التي يبحثها البرلمان.

وكان برلمان الإقليم قرر تجميد عمل هيئة رئاسة الإقليم التي تضم بارزاني زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني ونائبه كوسرت رسول، احد قادة الاتحاد الوطني الكردستاني ورئيس ديوان الرئاسة فؤاد حسين.

وبعد فوزه في الانتخابات غير المباشرة في العام 2005، أعيد انتخاب بارزاني مرة أخرى في العام 2009 بنحو 70 في المئة من الأصوات في أول انتخابات عامة، ليبدأ ولاية جديدة من أربع سنوات.

وبعد انقضاء المدة، مدد البرلمان الكردستاني عام 2013 ولاية بارزاني لعامين.

وعند انتهاء ولايته في العام 2015، بقي بارزاني في منصبه بسبب الظروف التي كانت محدقة بالعراق في أعقاب هجوم تنظيم الدولة الإسلامية وسيطرته على مساحات واسعة من البلاد.

وصدر قرار تجميد انشطة بارزاني الرئاسية في أعقاب الاستفتاء على الاستقلال، بسبب عدم تمديد برلمان الإقليم ولايته الرئاسية مجددا بشكل قانوني، الأمر الذي ينهي صلاحياته الرئاسية.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل منذ شهر حين نظم الإقليم استفتاء على الاستقلال جاءت نتيجته "نعم" بغالبية ساحقة.

وردا على ذلك، اتخذت حكومة بغداد مجموعة من الاجراءات العقابية ضد أربيل، بينها غلق المجال الجوي على مطاري الإقليم.

كما استعادت القوات العراقية من البشمركة جميع المناطق المتنازع عليها، وخصوصا محافظة كركوك الغنية بالنفط ومناطق في محافظة نينوى على الحدود التركية، ما يعتبر ضربة قاصمة لأي أساس اقتصادي في دولة كردستانية محتملة.

واعتبر بارزاني خلال كلمة متلفزة الأحد أن "الخيانة القومية العظمى" ساهمت في دخول القوات الاتحادية إلى تلك المناطق من دون مواجهة.

وكان بذلك يشير إلى انسحاب قوات البشمركة من محافظة كركوك الغنية بالنفط، الذي سهله اتفاق سري بين بغداد ومسؤولين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، المنافس التاريخي للحزب الديموقراطي الكردستاني.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب