محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البرزاني يتحدث في واشنطن

(afp_tickers)

طالب رئيس اقليم كردستان العراق من واشنطن الجمعة بان تقوم الولايات المتحدة بتسليح قوات البشمركة الكردية التي تتصدى لتنظيم الدولة الاسلامية المتطرف في شكل مباشر من دون المرور بحكومة بغداد المركزية.

واكد مسعود بارزاني ان حكومة بغداد لم تلتزم اتفاقا وقع العام 2007 بين هيئات الاركان الاميركية والعراقية والكردية يلحظ ان تزود بغداد قوات البشمركة اسلحة سلمتها الولايات المتحدة.

وصرح بارزاني للصحافيين في ختام زيارة لواشنطن استمرت اسبوعا "في النهاية، لم يتلق البشمركة رصاصة واحدة او اي سلاح من بغداد".

وحرص المسؤول الكردي على عدم توجيه اي انتقاد للرئيس الاميركي باراك اوباما ونائبه جو بايدن اللذين التقاهما، موجها شكره الكبير الى "الاصدقاء في الكونغرس" على مشروع قانون يلزم واشنطن تسليح الاكراد في شكل مباشر.

وقال "لم نغير موقفنا. نشدد على وجوب تسليم الاسلحة للبشمركة".

واعتبر السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي شارك في اعداد المشروع المذكور ان البشمركة هم "الشركاء العسكريون (لواشنطن) في العراق الاكثر اهلا للثقة".

ويواصل المقاتلون الاكراد التصدي لجهاديي "الدولة الاسلامية" بدعم جوي من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

واكد بارزاني ان الاولوية اليوم هي لمقاتلة الجهاديين، لكنه اعلن عزمه على اجراء استفتاء حول استقلال كردستان العراق "ربما هذا العام او العام المقبل".

وقال ان "همنا اليومي هو مقاتلة الارهابيين، وهذا يعني من وجهة نظر عملية اننا لا نستطيع تنظيم هذا الاستفتاء من الان. ان اولويتنا هي الحاق الهزيمة بالدولة الاسلامية، لكن هذا لا يعني اننا سننتظر الى ما لا نهاية".

وشدد بارزاني على ان انسحاب البشمركة من مدينة كركوك النفطية التي تطالب بها بغداد غير وارد، لكنه لاحظ ان القوات الكردية مستعدة للقتال الى جانب القوات العراقية لاستعادة الموصل من المتطرفين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب