محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كبير المفاوضين الأوروبيين لبريكست ميشال بارنييه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني ديفيد دايفس في مقرّ الإتحاد الأوروبي ببروكسل في 20 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

طلب كبير المفاوضين الأوروبيين لبريكست ميشال بارنييه الخميس "ايضاحات" من لندن خصوصا حول حقوق المواطنين الأوروبيين وفاتورة الخروج من الاتحاد الاوروبي في ختام الجولة الثانية من المفاوضات في بروكسل.

وقال بارنييه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني ديفيد ديفيس "في الجولة الأولى نظمنا الأمور، هذا الأسبوع خصص للعرض، أما الجولة الثالثة فستكون للايضاحات".

وانتهت الجولة الثانية من محادثات بريكست بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة التي استمرت أربعة أيام ومن المتوقع أن تعقد الجولة المقبلة في أسبوع 28 آب/أغسطس، في بروكسل.

وأشار بارنييه الى أن هناك "إختلافا جوهريا" في ملف مصير الرعايا الأوروبيين المقيمين في المملكة المتحدة، في ما يخصّ ضمان حقوقهم"، خصوصا حقوق أفراد عائلاتهم والمكاسب الاجتماعية.

وشرح "أننا لا نرى وسيلة لضمان استمرار احترام هذه الحقوق" إلا احتمال حل الخلافات أمام محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي.

وعبّرت لندن بوضوح عن رغبتها في عدم الإعتراف بسيادة اعلى محكمة اوروبية بمجرّد خروجها الفعلي من الإتحاد.

ولا يزال الإتحاد الأوروبي ينتظر نشر الموقف البريطاني من النظام المالي، في ما يخصّ "تصفية الحسابات" المفروضة من قبل بروكسل والمتعلقة بالتزامات المملكة المتحدة كعضو في الإتحاد.

وجدد بارنييه تأكيده على أن "الخروج المنظم يتطلب تصفية حسابات"، مضيفا أنه "عندما تصبح المملكة المتحدة قادرة على تحديد طبيعة التزاماتها، سنكون جاهزين للمحادثات مع المفاوضين البريطانيين".

وشدّد ديفيس من جهته على أن الفريقين "يدركان أهمية تسوية التزاماتنا تجاه بعضنا البعض".

واعتبر أن "المحادثات كانت متينة وبناءة، لكن يجب الا نتوقع تقدما تدريجيا في كل جولة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب