محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال مؤتمر صحافي في باريس بعد الضربات على سوريا في 14 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

جددت فرنسا الجمعة مطالبتها بتسهيل وصول الخبراء الدوليين المكلفين التحقيق في هجوم كيميائي مفترض في مدينة دوما قرب دمشق "في شكل كامل وفوري ومن دون معوقات".

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في بيان "حتى الساعة، لم يتمكن محققو منظمة حظر الاسلحة الكيميائية من الوصول الى موقع الهجوم الكيميائي في دوما. اذا كانت روسيا وسوريا قد وفتا بالتزاماتهما في نهاية المطاف، فان هذا الامر يكون قد تطلب منهما خمسة عشر يوما على الاقل".

واضاف "الارجح ان هذا الموقف يهدف الى ازالة الادلة والعناصر المادية المرتبطة بالهجوم الكيميائي في مكان حصوله"، مجددا المطالبة بتسهيل وصول فريق المنظمة "في شكل كامل وفوري ومن دون معوقات".

ولم يتوجه فريق الخبراء الى دوما لاسباب امنية بعدما تعرض فريق استطلاع تابع للامم المتحدة لاطلاق نار الثلاثاء.

وتابع لودريان "منذ ايام عدة، تكثف روسيا التصريحات الرسمية المتناقضة حول الهجوم الكيميائي في دوما. فمرة تقول ان الهجوم الكيميائي لم يحصل ومرة تنسبه الى مجموعات مسلحة ومرة تتحدث عن تلاعب غربي. ليس هناك اي حرص على الحقيقة ما دام الهدف اشاعة الشكوك والبلبلة".

وذكر بان "فرنسا تلقت حول الهجمات الكيميائية شهادات عدة تبين انها صحيحة" وبان "منظمات طبية غير حكومية لاحظت وجود اثار" للهجوم، اضافة الى "التأكد من صحة عدد كبير من الصور والاشرطة المصورة المتطابقة"، مؤكدا ان "اعراض اكثر من 500 مصاب كانت متطابقة من دون ادنى شك مع استخدام غاز".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب