محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الحكومة الليبي فايز السراج (يسار) مصافحا نظيره الفرنسي برنار كازنوف في تونس في 7 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

دعا رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف الجمعة الأطراف الليبيين الى اعطاء زخم جديد للحل السياسي للأزمة في بلدهم الغارق في الفوضى، اثر لقاء مع نظيره الليبي فايز السراج.

واغتنم كازنوف فرصة زيارة تونس للقاء السراج الذي تواجه حكومته، حكومة الوفاق الوطني التي تلقى اعترافا دوليا، مصاعب في بسط سلطتها في ليبيا بعد عام ونصف على اتفاقات الصخيرات (المغرب) التي كرستها بصفتها "الحكومة الشرعية الوحيدة".

وصرح المسؤول الفرنسي بعد اللقاء "اكدت له دعم فرنسا الكامل والتام للمجلس الرئاسي ولحكومته".

وفي مواجهة الفوضى السياسية والامنية السائدة في ليبيا ناشد كازنوف الاطراف الليبيين "مضاعفة الجهود في سبيل حل سياسي" في البلد.

وقال "تبرز الحاجة بالتالي الى اعطاء زخم جديد للعملية السياسية بين الليبيين وتدعو فرنسا جميع الاطراف الليبيين المشاركة بتصميم في هذا الحوار"، مكررا ان باريس ترى ألا حل لأزمة البلاد "إلا سياسيا" و"ليس عسكريا بأي حال".

من جهة أخرى افاد كازنوف انه هنأ نظيره الليبي على "النجاح المحرز (...) في مكافحة الارهاب خصوصا في سرت" المعقل السابق لتنظيم الدولة الاسلامية قبل طرده منه في اواخر 2016.

أما السراج فقال "اليوم التقينا في تونس، وكنا نتمنى ان يكون هذا اللقاء في طرابلس ونأمل ان يكون في القريب العاجل"، مؤكدا ان "استئناف الحوار بين كل الاطراف الليبية" كان في صلب المحادثات مع نظيره الفرنسي.

كما شكل "موضوع الارهاب" نقطة مهمة في اللقاء وقال رئيس الوزراء الليبي "نثمن جيدا دور فرنسا ودعمها في مكافحة الارهاب في ليبيا".

كذلك بحث الرجلان "موضوع الهجرة غير الشرعية وأهمية مكافحتها وتعاون المجتمع الدولي والاتحاد الاوروبي مع ليبيا، حيث ان ليبيا هي ايضا ضحية لهذه المعاناة التي يعيشها المهاجرون"، بحسب السراج.

وقال كازنوف "نحن متفقان على الرفض التام لوضع يحكم على الالاف بالموت".

وتابع "تنتظر فرنسا من ليبيا الجديدة ان تتمكن من تطبيق اجراءات الضبط اللازمة".

تشهد ليبيا فوضى وانقسامات منذ اطاحة نظام معمر القذافي في 2011، وتتنافس فيها سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني في طرابلس وحكومة أخرى في الشرق تتبع لها قوات مسلحة يقودها المشير خليفة حفتر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب