Navigation

باريس ترجح استمرار معركة استعادة الرقة عدة أسابيع

عناصر من قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من القوات الأميركية يتمركزون داخل مبنى على جبهة شرق الرقة، ابرز معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، في 5 تشرين الأول/أكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 06 أكتوبر 2017 - 08:51 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعتبرت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورانس بارلي الجمعة أن معركة استعادة الرقة، أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، ستستمر "عدة أسابيع".

وقالت بارلي متحدثة لإذاعة "فرانس إنتر" "إنها على الأرجح مسألة أسابيع".

وأشارت إلى أن آخر الأحياء التي لا يزال تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر عليها تطرح "بالطبع أكبر قدر من الصعوبة" لاستعادتها مضيفة "من الصعب القيام بتكهنات".

وقالت "إنها معركة بطيئة وصعبة، غير أنها مجدية".

وقتل مئات المدنيين كما اصيب اخرون بجروح جراء المعارك التي تشهدها مدينة الرقة منذ شنت قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية بدعم من التحالف الدولي بقيادة اميركية، هجوماً ضد تنظيم الدولة الاسلامية في حزيران/يونيو. ويوشك التنظيم على خسارة كامل المدينة التي كانت تعد معقله في سوريا منذ العام 2014.

ولفتت الوزيرة إلى أن عدد المقاتلين الفرنسيين المتبقين في صفوف التنظيم في العراق وسوريا تراجع على الأرجح إلى 500 بعدما قدر في السابق بـ700.

وقالت "الكثيرون منهم يقتادون إلى خط الجبهة، والذين يريدون التهرب يرغمهم داعش على القتال".

وشددت بارلي على ان العدد هو "على الارجح 500 شخص لكنه ليس من السهل ضبط التعداد".

وتابعت "إن العدد سينخفض (أكثر) على الأرجح" مشيرة ألى أنه "لم يعد هناك عمليا تدفق إلى ساحات المعارك هذه ولا حركة عودة" للمقاتلين منها إلى بلدانهم الأصل.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.