محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت في الاليزيه في 30 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

رحبت فرنسا السبت بالاتفاق بين واشنطن وموسكو حول هدنة في سوريا معتبرة ان "من الحيوي" ان "يحترمه" النظام السوري.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت في بيان "من الحيوي ان يتم تنفيذ هذا الاتفاق واحترامه في شكل كامل، وخصوصا من جانب النظام وداعميه".

وبعد مفاوضات ماراتونية، اعلنت موسكو حليف نظام بشار الاسد وواشنطن التي تدعم المعارضة المعتدلة اتفاقا على هدنة في سوريا تبدأ الاثنين في اليوم الاول من عيد الاضحى.

واوضح وزير الخارجية الاميركي جون كيري انه اذا صمدت الهدنة "اسبوعا" فان القوات الاميركية ستوافق على التعاون مع الجيش الروسي في سوريا.

وتسعى روسيا والولايات المتحدة بذلك الى احياء خطة سلام اقرها المجتمع الدولي في 2015 بهدف انهاء نزاع في سوريا خلف اكثر من 290 الف قتيل وشرد الملايين منذ 2011.

واعتبر ايرولت ان الاتفاق الروسي الاميركي لن "يمهد لتسوية سياسية" الا شرط "توقف القصف الجوي والهجمات على المدنيين مع ضمان ايصال المساعدات الانسانية لجميع السكان المحاصرين وانهاء مأساة حلب".

وتشهد حلب شمال سوريا وضعا انسانيا كارثيا. وللمرة الثانية في شهرين، فرضت قوات النظام حصارا على الاحياء الشرقية في المدينة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة.

واكد ايرولت ان "فرنسا تواصل المشاورات في مجلس الامن" بغية "ادانة ومعاقبة الاستخدام المرفوض للاسلحة الكيميائية من جانب النظام السوري وداعش" في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية.

واتهم تقرير اممي صدر في اب/اغسطس دمشق بشن هجومين كيميائيين وتنظيم الدولة الاسلامية بشن هجومين بغاز الخردل في 2014 و2015.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب