محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب في بدمينستر في 12 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

أرجأت باكستان زيارة مقررة لوفد اميركي كان يتوقع وصوله الاثنين بعد أسبوع من خطاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي هاجم فيه علنا اسلام اباد واتهمها بإيواء مسلحين يهاجمون القوات الاميركية والافغانية.

والزيارة التي كانت مقررة للوفد الاميركي برئاسة مساعدة وزير الخارجية لجنوب آسيا اليس ويلز، كانت لو تمت لتصبح أول زيارة لمسؤول اميركي كبير منذ تصريحات ترامب.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية في ساعة متأخرة الاحد "بناء على طلب حكومة باكستان، تم إرجاء زيارة الوفد الاميركي الى موعد يناسب الجانبين".

وخلال إعلانه استراتيجيته حول افغانستان الاثنين الماضي اتهم ترامب باكستان بأنها "ملاذ لعملاء الفوضى".

وقال ترامب ان باكستان "ستخسر كثيراً إذا واصلت إيواء مجرمين وإرهابيين" يزعزعون أمن أفغانستان المجاورة، مشدداً على أن هذا الوضع يجب أن يتغيّر "فورا".

وانتقدت ادارات اميركية متعاقبة باكستان لصلاتها بحركة طالبان وإيواء جهاديين مثل اسامة بن لادن.

وفي أعقاب تصريحات ترامب حذر وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون من ان باكستان يمكن ان تخسر وضعها كحليف استراتيجي للولايات المتحدة وان المساعدات العسكرية الاميركية لها يمكن ان تتوقف.

وبعد تلك التصريحات طالب رئيس اركان الجيش الباكستاني الجنرال قمر جواد باجوا ب"الثقة" لا المساعدة المالية المستمرة من واشنطن.

وتنفي اسلام اباد باستمرار اتهامات بعدم التشدد تجاه المسلحين وتتهم حليفتها بتجاهل الاف الاشخاص الذين قتلوا في باكستان والمليارات التي انفقت على محاربة المتطرفين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب