محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الباكستاني ممنون حسين (يمينا) مستقبلا وزير الخارجية الصينين وانغ يي لدى وصوله الى اسلام اباد، 25 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعلنت باكستان الاحد نشر 15 الف جندي لحماية الصينيين العاملين على أراضيها في مشاريع كبرى في قطاعي الطاقة والبنى التحتية، فيما يثير خطف زوجين صينيين مخاوف امنية.

وأكد الرئيس الباكستاني ممنون حسين لوزير الخارجية الصيني وانغ يي الذي يزور اسلام اباد ان حماية المواطنين الصينيين العاملين في باكستان يشكل "الأولوية الرئيسية" للحكومة، بحسب بيان للرئاسة.

وأعلنت بكين في 2015 خطة استثمارات بقيمة 50 مليار دولار لإنشاء "رواق اقتصادي" يربط الصين بالشرق الأوسط عبر اراضي باكستان. وينص المشروع الذي سمي "الرواق الاقتصادي الصيني الباكستاني" على سلسلة بنى تحتية للطاقة والنقل بين مقاطعة شينجيانغ المسلمة غرب الصين وميناء جوادر الباكستاني في ولاية بلوشستان المضطربة على سواحل بحر العرب.

لكن خطف زوجين صينيين في ايار/مايو في كويتا، عاصمة ولاية بلوشستان الواقعة في صميم "الرواق" الباكستاني الصيني أثار مخاوف أمنية. وأكد تنظيم الدولة الاسلامية في 9 حزيران/يونيو انه أعدمهما، لكن لم يرد أي تأكيد رسمي حول مصيرهما.

وأكد حسين ان السلطات تبذل ما في وسعها لتوقيف المسؤولين عن عملية الخطف. وكانت وزارة الداخلية الباكستانية أفادت ان الصينيين دخلا البلاد بتأشيرة أعمال لكنهما كانا في الحقيقة "يبشران" في كويتا. وفي 14 حزيران/يونيو اعلنت الصين انها تتعاون مع سلطات اسلام اباد للتحقق من ذلك.

تواجه باكستان منذ 2004 حركات تمرد دامية انفصالية واسلامية في منطقة بلوشستان الغنية بالموارد المعدنية. وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية عددا من الاعتداءات الكبيرة بالتحالف مع جماعات محلية، لكن اسلام اباد غالبا ما تقلل من حجم انتشاره.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب