محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اقارب لمفقودين من اقلية البلوش يستريحون خلال مشاركتهم في مسيرة من كويتا الى كراتشي في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

(afp_tickers)

ذكرت مصادر متطابقة الخميس ان باكستان منعت عبد القدير البلوشي الناشط الذي يندد بعمليات الخطف والقتل الغامضة في اقليم بلوشستان (جنوب غرب)، من مغادرة البلاد لحضور مؤتمر في الولايات المتحدة.

و"ماما قدير" او العم قدير اسس قبل سنوات منظمة "اصوات المفقودين في بلوشستان" بعد اختفاء ابنه الذي كان عضوا في حزب بلوشي قومي. وقد عثر عليه مقتولا بالرصاص فيما بعد.

وتتهم منظمات عدة للدفاع عن حقوق الانسان اجهزة الاستخبارات الباكستانية بخطف واحتجاز وقتل اشخاص تشتبه بانهم يؤيدون استقلال بلوشستان الاقليم الباكستاني الذي يشهد اضطرابات ويضم حقولا واسعة للغاز.

واكد مسؤولون باكستانيون مرات عدة اختفاء عدد من الناشطين البلوش لكنهم اكدوا بشكل قاطع ان السلطات لا علاقة لها بالامر.

وقام عبد القدير البلوشي وناشطين آخرين في منظمته من تشرين الاول/اكتوبر 2013 الى آذار/مارس 2014 بجولة في باكستان سيرا على الاقدام لتسليط الضوء على مصير البلوش المفقودين الذي لا يثير الكثير من القلق في البلاد.

ويشبه عدد من المراقبين المحليين هذه المسيرة ب"مسيرة الملح" التي قام بها غاندي في 1930 للمطالبة باستقلال الهند عن بريطانيا.

ومساء الاربعاء وبعد عام على المسيرة، منع "ماما قدير" وفرزانة مجيد شقيقة مخطوف بلوشي من مغادرة مطار كراتشي على متن طائرة متوجهة الى نيويورك عن طريق ابوظبي، للمشاركة في مؤتمر حول انتهاكات حقوق الانسان في بلوشستان واقليم السند جنوب البلاد.

وقالت فرزانة مجيد لوكالة فرانس برس ان "اعضاء في المكتب الفدرالي للتحقيقات قالوا لنا ان +اسميكما مدرجان على لائحة الاشخاص الممنوعين من مغادرة الاراضي لانكما متورطان في نشاطات ضد الدولة+".واكد مسؤول كبير في مكتب التحقيقات لفرانس برس ان البلوشي ومجيد لم يتمكنا من مغادرة باكستان لانهما مدرجان على اللائحة السوداء.

وقالت مجيد "لست مناضلة ناشطة معادية للدولة (الباكستانية) لست سوى ناشطة في الدفاع عن حقوق الانسان".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب