محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد في الكويت في 26 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

يلتقي الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاحد في الكويت، وفدي الحكومة والمتمردين اليمنيين سعيا لدفع المشاورات التي ترعاها المنظمة الدولية بينهما، والتي لم تحقق اختراقا جديا خلال اكثر من شهرين.

وافاد متحدث باسم الامم المتحدة ان بان الذي وصل الى الكويت في وقت متأخر السبت، سيلتقي ممثلين لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي، وللمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وبدأ الطرفان في 21 نيسان/ابريل مشاورات في الكويت ترعاها المنظمة الدولية، سعيا للتوصل الى حل للنزاع المستمر منذ اكثر من 14 شهرا.

وحض المبعوث الخاص للامين العام اسماعيل ولد الشيخ احمد طرفي النزاع منذ البداية، على تقديم تنازلات للدفع قدما باتجاه حل النزاع الذي اودى بأكثر من 6400 شخص منذ آذار/مارس 2015، تاريخ بدء التحالف العربي تدخله لصالح هادي ضد المتمردين المقربين من ايران.

واعلن ولد الشيخ احمد الثلاثاء انه تقدم لوفدي المشاورات "بمقترح لخارطة طريق تتضمن تصورا عمليا لانهاء النزاع". ويشمل المقترح اجراء الترتيبات الامنية التي ينص عليها قرار مجلس الامن الدولي الرقم 2216 الصادر العام الماضي، والذي يدعو الى انسحاب المتمردين من المدن، وتسليم اسلحتهم الثقيلة والمتوسطة، وتشكيل "حكومة وحدة وطنية".

الا ان هذا الطرح لاقى ردود فعل متباينة من قبل طرفي المشاورات.

ففي حين اعتبر المتمردون ان الاتفاق على الرئاسة يشكل اولوية ومدخلا للاتفاق حول باقي القضايا، اشترط الوفد الحكومي انسحاب المتمردين من المدن قبل التوصل الى اي "ترتيبات سياسية" للحل.

وقبل لقائه مع المفاوضين اليمنيين، من المقرر ان يلتقي بان أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، اضافة الى مسؤولين كويتيين آخرين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب