محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قائد التمرد في جنوب السودان رياك مشار في كمبالا في 26 كانون الثاني/يناير 2016

(afp_tickers)

حض الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة قائد التمرد في جنوب السودان رياك مشار على العودة "بلا تاخير" الى العاصمة جوبا حيث من المقرر ان يستلم منصب نائب الرئيس ويعمل على تشكيل حكومة انتقالية.

وطلب بان كي مون من مشار العودة الى عاصمة بلاده المدمرة بسبب الحرب الاهلية "دون مزيد من الشروط التي يمكن ان تقوض عملية السلام الهشة وتمدد آلام شعب جنوب السودان".

ويوجد مشار في الايم الاخيرة في قاعدة باجاك قرب الحدود مع اثيوبيا.

وتعكس الصعوبات التي تلقاها الحكومة والمعارضة في الاتفاق على شروط عودة مشار التي تؤجل كل يوم منذ بداية الاسبوع، الارتياب العميق بين الطرفين.

وتشعر الامم المتحدة والقوى الكبرى بالقلق من ان تفشل هذه المماطلات عملية السلام في بلد خلفت فيه الحرب الاهلية التي انطلقت في كانون الاول/ديسمبر 2013 عشرات آلاف القتلى واكثر من 2,3 مليون نازح.

واضاف بان كي مون في بيان "ان الحفاظ على روح التعاون امر اساسي في الوقت الذي يبدا فيه قادة البلاد العمل على اصلاح الاضرار التي سببتها سنوات النزاع لشعب جنوب السودان".

ونص اتفاق السلام الموقع في 26 آب/اغسطس 2015 على وقف لاطلاق النار وتقاسم السلطة.

وكان من المقرر ان يعود مشار الى جوبا الاثنين لكن تعطلت العودة بسبب خلاف حول كمية الاسلحة التي سمح لحراسه بجلبها الى العاصمة.

ورغم التوصل الى اتفاق الجمعة فان رئيس جنوب افريقيا سالفا كير اشار اللاى انه سيتثبت من احترام بنود الاتفاق، ما قد يؤدي الى تاخير جديد.

واثارت عبثية الخلاف ازاء ثقل الرهانات المطروحة، عدم فهم وغضب دبلوماسيين اجانب.

وفي بيان مشترك نشرته الخارجية الاميركية عبرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنروج عن "خيبة امل شديدة" ازاء تاجيل عودة مشار. واشاروا الى هذا الاخير باصابع الاتهام و"اشادوا" في المقابل بحكومة جنوب السودان و"مرونتها القصوى".

وغاص جنوب السودان في الحرب الاهلية اثر اتهام سالفا كير رياك مشار بتدبير انقلاب ضده.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب